فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


جريدة المسيرة وموقع دي بريس

شاطر
avatar
غزوان قهوجي
Admin

عدد المساهمات : 439
نقاط : 7289
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 38

جريدة المسيرة وموقع دي بريس

مُساهمة من طرف غزوان قهوجي في الأحد أبريل 04, 2010 2:12 am

مهرجان دمشق المسرحي فرع شبيبة دمشق

جمل درامية تبعثرت على خشبة مسرح نبيل يونس في افتتاح أول عروض مهرجان الشبيبة الثاني والعشرون بتاريخ 23/2/2009 والذي يحمل عنوان "قيس في بلاد العجائب" .


شكل هذا العرض جملة مسرحية حاول صانعوها الارتقاء بها للدخول في مجال المنافسة التي فرضها جو المهرجان عليهم.

سينوغرافيا العرض كانت خجلة لكنها لم تستطع أن تخفي بعض الدماثة ...فإضاءة المسرحية متواضعة، والديكور رمزي استطاع مخرج العمل "غزوان قهوجي" أن يستثمره في ظروف عمله، حيث جسد أوروبا بهيكل معدني متمثل ببرج إيفل في فرنسا، وطعم موسيقته المرافقة ببعض الغناء الفردي والجماعي .



«النص الأساسي بعنوان إمرؤ القيس في باريس، لكن تم إعداده بشكل معاصر ليصبح قيس في بلاد العجائب ... حيث تم إسقاط أحداث 2008 و 2009 السياسية على النص ،بالإضافة لعدوان 33 يوم على غزة،فالنص يتكلم عن مشاكل العرب في اوروبا»

تعمقنا مع مخرج العمل أكثر للولوج إلى كواليس المسرحيةفقال: «فالأربعين بروفة التي ولدت لنا هذا العرض لم تكن سهلة ،ولاسيما 
قيس في بلاد العجائب 
أن 50 بالمئة من الممثلين كانو من المستجدين،و العمل مع الهواة هو عمل ذوو شجون».

رأي لجنة التقييم

فالفنان "حسن دكاك" أصر على أن هذه التظاهرة بحد ذاتها هي المعيار الحقيقي للتقييم ،والشبيبة قدمت عروضا مسرحية ساهمت في رفد الحركة المسرحية السورية ، وأكد على أنه مع مسرح الشباب للعظم لأنه مسرح العطاء دائما .

أما الفنانة "وفاء موصللي" فشرحت لنا ماهية التقييم فلكل درجاته الخاصة به :

«هناك علامة للإخراج وأخرى للديكور والموسيقا والمؤثرات الصوتية وللنص ، ولابد لنا من أن نأخذ ظروف العمل المحيطة في اعتباراتنا».

و أعضاء لجنة التقييم هم :"جورج بشارة" رئيس مكتب الفنون – "وفاء موصللي" – "حسن دكاك" – "حسام الشاه" "رائد مشرف" رئيس هيئة المسرح الفرعية – "يوسف المقبل" رئيس قسم المسرح، مكتب الفنون المركزي "عبد 
لقطات من العرض 
الرحمن أبو القاسم " "د .جمال القبش" "عببر سلوم رئيس دائرة المسرح المدرسي والمناشط 

"فراس عيطة" أمين سر مكتب الفنون "أحمد حسين جمعة" دائرة المسرح المدرسي والمناشط.

أما البطاقة التعريفية للعرض :

نص : د عبد الكريم برشيد .

تمثيل : عثمان أبو العمرين جبريل بدور امرؤ القيس ، مازن مارديني بدور عامر الأعور ، ربى طعمة بدور العاملة وروبير وكنزا وصحفية ، وسام قهوجي بدور الشرطي وبائع الصحف ويساري والعجوز ،ـ ضياء الخليل بدور الشرطي والأزهري والإرهابي ، رامز بشير بدور العامل وشارلي وأيوب ، مها نصر الدين بدور يسارية وراحيل ، مروة الزير بدور الراقصة،

روان عرايشي بدور طفلة غزة ، محمد فراس نويساتي بدور بابلو .

إعداد وإخراج ،غزوان قهوجي.

إبداعات فردية وتمثيل جماعي عكس إنسجام الفرقة مع رؤية النص وإسقاطاته، إذا معادلة أحسن القهوجي حلها ضمن 
جانب من الحضور 
مناخ التنافس الذي أشبع به المسرحيون الشباب، والدليل تطعيم إحداثيات النص بنكهة التصفيق .

ولا يخفي هذا المهرجان قيمته وأهميته المستمدة من طاقة الهواة الذي يجمعهم الحب الصرف للمسرح، والذين يشكلون خامات تتحرك بانتظار من يرتقي بهم ويجعلهم محركا فعليا لعجلة المسرح السوريsyrianyouthwithyou.net/go/webservices/papers/print.php?storyid=143.

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 2:21 am