فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


كتاب فخر السودان على البيضان

شاطر
avatar
Rasha
مشرفة دراسات مسرحية

عدد المساهمات : 322
نقاط : 6712
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2010
العمر : 25

كتاب فخر السودان على البيضان

مُساهمة من طرف Rasha في الخميس يوليو 01, 2010 6:14 am

بسم الله الرحمن الرحيم تولاك الله وحفظك وأسعدك بطاعته وجعلك من الفائزين برحمته‏.‏

ذكرت - أعاذك الله من الغشِّ - أنك قرأت كتابي في محاجة الصرحاء للهجناء وردِّ الهجناء وجواب أخوال الهجناء وأني لم أذكر فيه شيئاً من مفاخر السودان‏.‏

فاعلم حفظك الله أني إنما أخرت ذلك متعمداً‏.‏

وذكرت أنك أحببت أن أكتب لك مفاخر السودان فقد كتبت لك ما حضرني من مفاخرهم‏.‏

قال الأصمعى‏:‏ قال الفرز عبد فزارة وكانت في أذنه خُربة‏:‏ إن الوئام يتترع في جميع الطَّمْش‏:‏ لا يقرب العنز الضَّأن ما وجدت الماعز وتنفر الشاة من المخلب ولا تأنس بالخف‏.‏

وأنشد أبو زيد النحوي‏:‏ ‏"‏ لولا الوئام هلك الإنسان ‏"‏‏.‏

وقال شدادٌ الحارثيُّ - وكان خطيباً عالماً -‏:‏ قلت لأمةٍ سوداء بالبادية‏:‏ لمن أنت يا سوداء قالت‏:‏ لسيد الحضر يا أصلع‏.‏

قال‏:‏ قلت أو لستِ سوداء قالت‏:‏ أو لست أصلع قلت‏:‏ ما وقال شداد‏:‏ لقد كلَّمتها وأنا أظنُّ أنِّي أفي بأهل نجد وما نزعت عنِّي إلا وأنا عند نفسي لا أفي بأمَتِي‏.‏

وقال الأصمعي‏:‏ قال عيسى بن عمر‏:‏ قال ذو الرُّمَّة‏:‏ قاتل الله أمةَ آل فلانٍ السوداء ما كان أفصحها وأبلغها‏!‏ سألتها كيف كان المطر عندكم قالت‏:‏ غٍثْنا ما شئنا‏.‏

مناقب السودان أن لقمان الحكيم منهم وهو الذي يقول‏:‏ ثلاثة لا تعرفهم إلا عند ثلاثة‏:‏ الحليم عند الغضب والشجاع عند الخوف والأخ عند حاجتك‏.‏

وقال لابنه‏:‏ إذا أردت أن تخالط رجلاً فأغضِبْه ذلك فإنْ أنصفك وإلا فاحذره‏.‏

ولم يرووا ذلك عنه إلا وله أشياء كثيرة‏.‏

وأكثر من هذا مَدْحُ الله إياه وتسميته الحكيم وما أوصى به ابنه‏.‏

ومنهم‏:‏ سعيد بن جبير قتله الحجَّاج قبل موته بستة أشهر وهو ابن تسعٍ وأربعين سنة ومات الحجّاج وهو ابن ثلاث وخمسين سنة‏.‏

وكان سعيدٌ أورع الخَلْق وأتقاهم وكان أعظم أصحاب ابن عباس‏.‏

وأصحاب الحديث يطعنون في الذي يجيء من قبل أصحاب ابن عباس حتى يجيء من سعيد بن جبير‏.‏

وأبوه مولى بني أسد وهو مولى بني أميّة وقُتِل يوم قُتِل والناس يقولون‏:‏ كلُّنا محتاجٌ إليه‏.‏

ومنهم‏:‏ بلالٌ الحبشيُّ رضي الله عنه الذي يقول فيه عمر بن الخطاب رضي الله عنه‏:‏ إن أبا بكرٍ سيدنا وأعتق سيدنا وهو ثلث الإسلام‏.‏

ومنهم‏:‏ مهجع وهو أول قتيلٍ قُتِل بين الصِّفَّين في سبيل الله‏.‏

ومنهم‏:‏ المقداد وهو أول من عدا به فرسه في سبيل الله‏.‏

ومنهم وحشيٌّ قاتل مُسيلمة الكذاب‏.‏

وكان يقول‏:‏ قتلت خير الناس - يعني حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه - وقتلت شر الناس - يعني مُسيلمة الكذاب -‏.‏

ومنهم‏:‏ مكحولٌ الفقيه‏.‏

ومنهم‏:‏ الحَيقُطان الشاعر الذي كان يَفضُل في رأيه وعقله وهمَّته‏.‏

وهو الذي يقول في الإخوان‏:‏ لا تعرفُ الأخ حتَّى ترافقه في الحضر وتزامله في السفر‏.‏

ومنهم‏:‏ جُليبِيب الذي تحدثت الرواة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج في غزاةٍ فقال لأصحابه‏:‏ هل تفقدون من أحد قالوا‏:‏ نفقد فلاناً وفلاناً‏.‏

ثم خرج فقال‏:‏ هل تفقدون من أحد قالوا‏:‏ نفقد فلاناً وفلاناً‏.‏

ثم خرج فقال‏:‏ هل تفقدون من أحد قالوا في الثالثة‏:‏ لا‏.‏

قال‏:‏ لكني أفقد جُليبيباً اطلبوه‏.‏

فطلبوه بين سبعةٍ قد قتلهم ثم قُتِل‏.‏

فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ قتل سبعةً ثم قتلوه‏.‏

هذا منِّي وأنا منه ‏"‏‏.‏

قال‏:‏ ثم حمله على ساعديه حتى حفروا له ما له سريرٌ غير ساعدَيْ رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

قال‏:‏ ولم يذكروا غُسْلاً‏.‏

ومنهم‏:‏ فرجٌ الحجَّام وكان من أهل العدالة والمقدَّمين في الشَّهادة‏.‏

أعتقه جعفر بن سليمان وذلك أنه خدمه دهراً يصلح شاربه ولحيته ويهيئه فلم يره أخطأ في قولٍ ولا عمل فقال‏:‏ والله لأمتحنَّنه فإن كان ما أرى منه عن تدبيرٍ وقصدٍ لأعتقنه ولأزوَّجتَّه ولأغنينَّه‏.‏

وإن كان على غير ذلك عرفتُ الصنع فيه‏.‏

فقال له ذات يوم وهو يحجمه‏:‏ يا غلامُ أتحتجم قال‏:‏ نعم‏.‏

قال‏:‏ ومتى قال‏:‏ عند الحاجة‏.‏

قال‏:‏ وتعرفُ ذلك قال‏:‏ أعرفُ أكثره وربما غلِطت‏.‏

قال‏:‏ فأيَّ شيء تأكل قال‏:‏ أمَّا الشتاء فداكبراه خائرة حلوة‏.‏

وأما في الصيف فسكباجةٌ حامضة عذبة‏.‏

فبلغ به جعفر بن سليمان ما قال‏.‏

وهو الذي يقول فيه أبو فرعون‏:‏ خلُّوا الطَّريق زوجتي أمامي أنا حميمُ فرجِ الحجّام قال‏:‏ وبلغ من عدالته ونبله في نفسه وتوقِّيه وورعه أن مواليه من ولد جعفرٍ وكبار أهل المربد كانوا لا يطعمون أن يُشْهده إلا على أمرٍ صحيح لا اختلاف فيه‏.‏

وأما الحَيقُطان فقال قصيدةً تحتجُّ بها اليمانية على قُريشٍ ومضر ويحتجُّ بها العجم والحبشُ على كأنه لما بدا للناس أير حمارٍ لُفَّ في قرطاس فلما سمع بذلك الحيقطان وكان باليمامة دخل إلى منزله فقال هذا الشعر‏:‏ لئن كنتُ جعد الرَّأسِ والجلدُ فاحمٌ فإنَّي لَسَبْطُ الكفِّ والعرضُ أزهر وإنَّ سواد اللَّون ليس بضائِري إذا كنتُ يوم الروع بالسَّيف أخطرُ فإن كنت تبغي الفخر في غير كنهه فرهُط النَّجاشي منك في الناس أفخر تأبَّى الجُلَنْدَي وابن كسرى وحارثٌ وهوذة والقبطي والشيخُ قيصرُ وفاز بها دون الملوك سعادةً فدام له الملك المنيع الموفّرُ ولقمان منهم وابنه وابنُ أمِّه وأبرهةُ الملك الذي ليس يُنكَرُ غزاكم أبو يكسوم في أمِّ داركم وأنتم كقبْصِ الرمل أو هو أكثر وأنتم كطير الماء لما هوى لها ببلقعةٍ حُجن المخالبِ أكدرُ فلو كان غير الله رامَ دفاعه علمت وذو التَّجريب بالناس أخبرُ وما الفجرُ إلا أن تبيتوا إزاءه وأنتم قريبٌ ناركم تتسعَّرُ ولو كان فيها رغبةٌ لمتوَّجٍ إذاً لأتتها بالمقاول حميرُ وليس بها مشتىً ولا متصيَّف ولا كجُؤاثا ماؤها يتفجَّر ولا مرتعٌ للعين أو متقنَّص ولكن تجراً والتجارة تُحقَر ألست كُليبيّا وأمك نعجةً لكم في سمان الضّان عارٌ ومفخر أما قوله‏:‏ تأبى الجلندى وابن كسرى وحارثٌ وهوذة والقبطى والشيخ قيصرُ فإنه يقول‏:‏ كتب النبيُّ صلى الله عليه وسلم إلى بني الجُلندي فلم يُؤمنوا وكذلك كسرى وكذلك الحارث بن أبي شَمِر وكذلك هوذة بن علي الحنفي وكذلك المقوقس عظيم القبطِ صاحبُ الإسكندرية وكذلك قيصر ملك الرُّوم‏.‏

على أن بني الجُلندي قد أسموا من بعد ذلك الكتاب ولكنَّ النَّجاشيَّ أسلم قبل الفتح فدام له ملكه ونزع الله من هؤلاء النِّعمة‏.‏

وقيصر إنْ كان قد بقي من ملكه شيءٌ فقد أخرجوه من كلِّ مكانٍ يبلغُه ظِلفٌ أو حافر وصار لا يتمنَّع إلا بالخليج وبالعقاب والحصون وبالشتاء والثلوج والأمطار‏.‏

وفخر بلقمان وابنه‏.‏

وأما قوله‏:‏ فإنه يعنى صاحب الفيل حين أتى ليهدم الكعبة‏.‏

يقول‏:‏ كنتم في عدد الرَّمل فلم فررتمْ منه ولم يلقه أحدٌ منكم حتَّى أفضى إلى مكة ومكة أمُّ القرى ودار العرب هي جزيرة العرب ومكة قريةٌ من قراها ولكن لما كانت أقدمها قدما وأعظمها خطراً جُعلِت لها أمّاً‏.‏

ولذلك قيل لفتح مكة‏:‏ فتح الفتوح‏.‏

وعلى مثل ذلك سميت فاتحة الكتاب‏:‏ أمَّ الكتاب والعرب قد تجعل الشىء أمَّ ما لم يَلِدْ‏.‏

من ذلك قولهم‏:‏ ضربه على أمِّ رأسه وكذلك أمّ الهاوية‏.‏

والضَّيف يسمى ربّة منزله أمَّ مثواي‏.‏

وقال أعرابيٌّ وقد أصابته براغيثُ عند امرأةٍ كان نزل بها‏:‏ يا أمَّ مثواى عدِمت وجهك أنقذنى ربُّ العُلا من مصرك ولذع بُرغوثٍ أراه مُهلكى أبيت ليلي دائب التحكّك تحكّك الأجراب عند المبرك وقد أبان الله تعالى مكة والبيت حين قال‏:‏ ‏"‏ إن أوَّلَ بيتٍ وضع للناس لَلَّذِي بِبَكَّة مُباركاً وهدىً للعالمين ‏"‏‏.‏

يقول‏:‏ فإذا غُزِيت - وهي أمُّ القرى وفيها البيتُ الحرام الذي هو شرفُكم - فقد غُزِي جميعكم‏.‏

وأما التي قُلتم فتلكم نبوّةٌ وليس بكم صُون الحرام المستَّرُ وقلتم لقاحٌ لا نؤدّى إتاوةً فإعطاء أريانٍ من الفرِّ أيسر فاللقاح‏:‏ البلد الذي لا يُؤدِّى إلى الملوك الأريان‏.‏

والأريان‏:‏ هو الخراج وهو الإتاوة‏.‏

وفي ذلك يقول عبيد بن الأبرص‏:‏ أبوا دِين الملوك فهم لَقاحٌ إذا نُدِبوا إلى حربٍ أجابوا قال‏:‏ فقلتم إنَّا لقاحٌ ولسنا نؤدّي الخراج والأريان‏.‏

قال‏:‏ فإعطاء الخراج أهون من الفرار وإسلام الدار وأنتم مثل عدد مَنْ جاءكم المرار الكثيرة‏.‏

وأما قوله‏:‏ وليس بها مَشْتىً ولا متصيَّف ولا كجُؤاثا ماؤها يتفجَّرُ قال‏:‏ ليس في الغلبة على مكة رغبة ولولا ذلك لغزاها أهل اليمن وغيرهم‏.‏

وليس بها مشتىً ولا متصيَّف لأنهم يتبرَّدون بالطائف ويتدفَّوْن بجدَّة‏.‏

وجؤاثا‏:‏ عينٌ بالبحرين‏.‏

وليس بمكة شيءٌ يدانى ذلك‏.‏

وقال‏:‏ ولا مرتعٌ للعين أو متقنَّص ولكنَّ تجراً والتجارة تُحقرُ يقول‏:‏ ليس بها متنزَّهات وصيدها حرام وإنما بها تُجَّار والتُجَّار يُحقرون‏.‏

يقول‏:‏ هم عند الناس في حدِّ الضعف ولا يستجيز ملكٌ أخذ الذي به يتعيَّشون ولا يكون ما يُؤخذ منهم يقوم بنوائب الملوك وهم قومٌ ليس عندهم امتناعٌ‏.‏

ولذلك يقول الشاعر معاوية بن أوس وهو جاهليٌّ‏:‏ وزِقٍّ سبأتُ لدى مَتجرٍ أُسيوِدَ كالرَّجل الأسحم ضربتُ بفيهِ على نحره وقائمه كيد الأجذَم إلى التاجر العربي الشحي - ح أو خمر ذي النَّطف الطمطم أراد بهذا كلِّه قريشاً‏.‏

يقول‏:‏ هم تجّار وقد اعتصموا بالبيت وإذا خرجوا علَّقوا عليهم المُقْل ولحاء الشَّجر حتى يُعرفوا فلا يقتلهم أحد‏.‏

وأما قوله‏:‏ ألست كليبيّاً وأمُّك نعجةٌ لكم في سمان الضَّأن عارٌ ومفخرُ فإن بنى كُليبٍ يُرمون بإتيان الضَّأن وكذلك بنو الأعرج وسُليم‏.‏

وأشجع تُرمى بإتيان المَعْز‏.‏

وقال النَّجاشي‏:‏ ولو شتمتنى من قريشٍ قبيلةٌ سوى ناكة المعزى سُليمٌ وأشجعُ ولستُ مضحِّياً ما دمت حيّاً بشاةٍ من حَلوبةِ أعرجى فما أدري إذا أنفقتُ مالي لعلَّ الشاة تُبقر عن صبيِّ وقال الآخر‏:‏ إذا أحببت أن تغْلى أتاناً فدُلَّ الدراميَّ على شراها ويُقبِّل ظهرها ويكاد لولا قحول الظَّهر يدنو من قفاها وودَّ الدرامى لو أنَّ فاه إذا نال الحمارة نال فاها وقال عبد بن رشيد‏:‏ قبيلةُ سوءٍ خيرهم مثل شرِّهم ترى منهم للضأن فحلاً وراعيا إذا جُليتْ فيهم عروسٌ لبعلها ترى النَّعجة البقعاء أبكى البواكيا ولذلك قال الأخطل‏:‏ فانعقْ بضأنك يا جرير فإنما منَّتك نفسك في الخلاء ضلالا ولذلك قال الحيقطان‏:‏ ألست كليبيّاً وأمك نعجةٌ لها في سمان الضَّأن عارٌ ومفخرُ ومن مفاخر السُّودان والزِّنج والحبش مع ما ذكرنا من قصيدة الحيقطان أنَّ جرير بن الخطفى لما هجا بنى تغلب وقال‏:‏ لا تطلُبَنَّ خؤولةً في تغلبٍ فالزِّنج أكرم منهم أخوالا غضب سنيح بن رباح شار فهجا جريراً وفخر عليه بالزِّنج فقال‏:‏ ما بال كلبٍ من كليبٍ سبَّنا أن لم يوازن حاجباً وعقالا إن امأً جعل المراغة وابنها مثل الفرزدق جائر قد فالا والزِّنج لو لاقيتهم في صفِّهم لاقيت ثمَّ جحاجحاً أبطالا فسل لبن عمرو حين رام رماحهم أرأى رماح الزِّنج ثمَّ طوالا فجعوا زياداً بابنه وتنازلوا لكما دُعُوا لنزال ثمَّ نزالا ومربِّطين خيولهم بفنائهم وربطت حولك شيِّها وسخالا كان ابن ندبة فيكم من نجلنا وخفافٌ المحمَّل الأثقالا وابنا زُبيبة‏:‏ عنترٌ وهراسةٌ ما إن نرى فيكم لهم أمثالا سل ابن جيفر حين رام بلادنا فرأى بغزوتهم عليه خبالا أبناء كلِّ نجيبةٍ لنجيبةٍ أسدٌ تربِّب عندها الإشبالا فلنحن أنجب من كليب خؤولةً ولأنت ألأم منهم أخوالا وبنو الحباب مطاعن ومطاعم عند الشِّتاء إذا تهبُّ شمالا أما ابن عمرٍو الذي ذكر فهو حفص بن زياد بن عمرٍو العتكى كان خليفة أبيه على شرطة الحجاج فغلب رباح شار الزِّنجى على الفرات فتوجَّه إليه حفص بن زيادٍ فقتله رباحٌ وقتل أصحابه واستباح عسكره‏.‏

وأما ابن جيفر فهو النعمان بن جيفر بن عباد بن جيفر بن الجلندى‏.‏

كان غزا بلاد الزِّنج فقتلوه وغنموا عسكره‏.‏

ثم ذكر أبناء الزِّنجيات حين نزعوا إلى الزِّنج في البسالة والأنفة‏.‏

فذكر خفاف بن ندبة وعباس بن مرداس وابنى شدادٍ‏:‏ عنترة الفوارس وأخاه هراسة وسليك بن السُّلكة‏.‏

فهؤلاء أسد الرجال وأشدُّهم قلوباً وأشجعهم بأساً وبهم يضرب المثل‏.‏

ومنهم‏:‏ عبد الله بن خازمٍ السُّلمى وبنو الحباب‏:‏ عمير بن الحباب وإخواته‏.‏

وكان أيضاً منهم‏:‏ الجحَّاف بن حكيم‏.‏

وهم أيضاً يفخرون برباحٍ أخى بلال وحاله وصلاحه‏.‏

ويفخرون بعامر بن فهيرة بدرى استشهد يوم بئر معونة فرآه الناس قد رفعه الله بين السماء والأرض فليس له في الأرض قبر‏.‏

ومنهم‏:‏ آل ياسر‏.‏

قالوا‏:‏ ومنَّا الغداف صاحب عبيد الله بن الحرّ‏.‏

لم يكن في الأرض أشد منه كان يقطع على القافلة وحده بما فيها من الحماة والخفراء‏.‏

وكعبويه صاحب المغيرة بن الفزْر كان مثلاً في الشجاعة‏.‏

ويقولون‏:‏ ومنَّا مرْبح الأشرم غلام أبى بحرٍ القائد الذي كان قدم من الشام أيام قتيبة بن مسلم وكان لا يرام لقاؤه وأمره مشهور‏.‏

قالوا‏:‏ ومنا المغلول وبنوه وهم من الخول ليس في الأرض أعرف ولا أثقف ولا أعلم بالبادية منهم‏.‏

قالوا‏:‏ ومنَّا أفلح الذي قطع على القوافل بخراسان وحده عشرين سنة‏.‏

قالوا‏:‏ وإنما قتله مالك بن الرَّيب لأنه وطئه في جوف الليل وهو سكران خائر‏.‏

والشاهد على قولنا قول ابنه‏:‏ أمالك لولا السُّكر أيقنت أنَّه أخو الورد أو يُربى على الأسد الورد قالوا‏:‏ ونحن قد ملكنا بلاد العرب من لدن الحبشة إلى مكة وجرت أحكامنا في ذلك أجمع‏.‏

وخرب غُمداناً وهدَّم سقفه رياطٌ بأجنادٍ وصولته هصر أطافت به الأحبوش ليلاً فقوضوا بناً شدَّه الأقيال في سالف الدَّهر بجمعٍ من اليكسوم سودٍ كأنهم أسودُ الشرى اجتابت جلوداً من النُّمْر قالوا‏:‏ ومنا كباجلا لم يصعد نهر سليمان ولا قاتل في المخارجات أحدٌ قطُّ يشبهه‏.‏

قالوا‏:‏ ومنا الأربعون الذين خرجوا بالفرات أيام سوَّار بن عبد الله القاضي فأجلوا أهل الفرات عن منازلهم وقتلوا من أهل الأبُلَّة مقتلةً عظيمة‏.‏

قالوا‏:‏ ومنَّا الذي ضرب عنق عيسى بن جعفر بعُمان بمنجلٍ بحرانيّ بعد أن لم يجسر عليه أحد‏.‏

قالوا‏:‏ والناس مجمعون على أنه ليس في الأرض أمّةٌ السخاء فيها أعمُّ وعليها أغلب من الزِّنج‏.‏

وهاتان الخلَّتان لم توجدا قطُّ إلا في كريم‏.‏

وهي أطبع الخلق على الرقص الموقَّع الموزون والضرب بالطبل على الإيقاع الموزون من غير تأديبٍ ولا تعليم‏.‏

وليس في الأرض أحسن حلوقاً منهم‏.‏

وليس في الأرض لغةٌ أخفُّ على اللسان من لغتهم ولا في الأرض قومٌ أذْربُ ألسنةً ولا أقلُّ تمطيطاً منهم‏.‏

وليس في الأرض قومٌ إلا وأنت تصيب فيهم الأرتَّ والفأفاء والعيى ومن في لسانه حبسة غيرهم‏.‏

والرجل منهم يخطب عند الملك بالزِّنج من لدن طلوع الشمس إلى غروبها فلا يستعين بالتفاتةٍ ولا بسكتةٍ حتى يفرغ من كلامه‏.‏

وليس في الأرض أمةٌ في شدة الأبدان وقوة الأسر أعمُّ منهم فيهما‏.‏

وإن الرجل ليرفع الحجر الثقيل الذي تعجز عنه الجماعة من الأعراب وغيرهم‏.‏

وهم شجعاءٌ أشداء الأبدان أسخياء‏.‏

وهذه هي خصال الشرف‏.‏

والزنجي مع حسن الخلق وقلة الأذى لا تراه أبداً إلا طيب النفس ضحوك السّنّ حسن الظّنّ‏.‏

وهذا هو الشرف‏.‏

وقد قال ناسٌ‏:‏ إنهم صاروا أسخياء لضعف عقولهم ولقصر رويَّاتهم ولجهلهم بالعواقب‏.‏

فقلنا لهم‏:‏ بئس ما أثنيتم على السخاء والأثرة وينبغى في هذا القياس أن يكون أوفر الناس عقلاً وأكثر الناس علماً أبخل الناس بخلاً وأقلهم خيرا‏.‏

وقد رأينا الصَّقالبة أبخل من الرُّوم والروم أبعد رويةً وأشدُّ عقولا‏.‏

وعلى قياس قولكم أن قد كان ينبغى أن تكون الصَّقالبة أسخى أنفساً وأسمح أكُفّاً منهم‏.‏

وقد رأينا النساء أضعف من الرجال عُقولاً والصِّبيان أضعف عقولا منهم وهم أبخل من النساء والنِّساء أضعف عقولاً من الرجال‏.‏

ولو كان العقل كلَّما أشدَّ كان صاحبه أبخل كان ينبغي أن يكون الصبيُّ أكرم الناس خصالاً‏.‏

ولا نعلم في الأرض شرّاً من صبيّ‏:‏ هو أكذب الناس وأنم الناس وأشره الناس وأبخل الناس وأقل الناس خيراً وأقسى الناس قسوة‏.‏

وإنما يخرج الصبيُّ من هذه الخلال أولاً فأولاً على قدر ما يزداد من العقل فيزداد من الأفعال الجميلة‏.‏

فكيف صار قلّةُ العقل هو سبب سخاء الزِّنج وقد أقررتم لهم بالسِّخاء ثم ادَّعيتم ما لا يُعرف‏.‏

وقد وقفناكم على إدحاض حجتكم في ذلك بالقياس الصحيح‏.‏

وهذا القول يوجب أن يكون الجبان أعقل من الشُّجاع والغادر أعقل من الوفى‏.‏

وينبغى أن يكون الجزوع أعقل من الصَّبور‏.‏

فهذا ما لا حجة فيه لكم بل ذلك هبةٌ في الناس منالله‏.‏

والعقلهبةٌ وحسن الخلق هبة والسَّخاء والشجاعة كذلك‏.‏

وقد قالت الزِّنج للعرب‏:‏ من جهلكم أنَّكم رأيتمونا لكم أكفاءً في الجاهلية في نسائكم فلمَّا جاء عدل الإسلام رأيتم ذلك فاسداً وما بنا الرغبة عنكم‏.‏

مع أن البادية منا ملأى ممن قد تزوَّج ورأس وساد ومنع الذِّمار وكنفكم من العدوّ‏.‏

قال‏:‏ وقد ضربتم بنا الأمثال وعظَّمتم أمر ملوكنا وقدَّمتموهم في كثيرٍ من المواضع على ملوككم‏.‏

ولو لم تروا الفضل لنا في ذلك عليكم لما فعلتم‏.‏

وقال النَّمْر بن تولب‏:‏ أتى ملكه ما أتى تُبّعاً وأبرهة الملك الأعظما فرفعه على ملوك قومه‏.‏

وقال لبيد بن ربيعة‏:‏ لو كان حيٌّ في الحياة مخلِّداً في الدهر أدركه أبو يكسوم وهذا شيءٌ من وصف الفضل لم يوصف أحدٌ بمثله‏.‏

قالوا‏:‏ ومما قدَّمتم به ملوكنا على ملوككم قوله‏:‏ غلب الليالى خلف آل مُحرِّق وكما فعلن بتُبّع وبهرْقل وغلبن أبرهة الذي ألفيته قد كان خُلِّد فوق غُرفة موْكل فقدم أبرهة وأراد التَّسوية‏.‏

قالوا‏:‏ ومن الحبشة عكيمٌ الحبشى وكان أفصح من العجَّاج‏.‏

وكان علماء أهل الشام يأخذون عنه كما أخذ علماء أهل العراق من المنتجع بن نبهان‏.‏

ولما قال حكيم بن عيّاشٍ الكلبى‏:‏ لا تفخرنَّ بخالٍ من بنى أسد فإنَّ أكرم منها الزِّنج والنُّوب اعترض عليه عُكيمٌ الحبشى فقال‏:‏ ويوم غُمدان كنَّا الأُسد قد علموا ويوم يثرب كنَّا فِحْلة العرب وليلة الفيل إذ طارت قلوبهم وكلُّهم هاربٌ موفٍ على قتب منّا النَّجاشى وذو العقصين صهركم وجدُّ أبرهة الحامى أبي طلب هبْنى غفرت لعدنانٍ تهكُّمهمْ فما لحمير والمقوال في النسب حمَّارة جُمعت من كلِّ محربةٍ جمع الشُّبيكة نون الزَّاخر اللَّجب غمدان‏:‏ حصنٌ كان ينزله الملك الذي يكون على اليمن وكان عجميّاً فلما ملكت الحبشة اليمن أخربته إلا بقايا هدمها عثمان بن عفان رضي الله عنه في الإسلام‏.‏

وقال‏:‏ ‏"‏ ينبغى لمآثر الجاهليَّة أن تُمحى ‏"‏‏.‏

وكان في الحصن مصنعةٌ عليها قُبّةٌ من طلق وفيها يقول خلفٌ الأحمر‏:‏ ومصنعة الطِّلْق أودى بها عوادى الأحابيش بالصَّيدن وفيها يقول قدامة حكيم المشرق وكان صاحب كيمياء‏:‏ فأوقد فيها ناره ولو أنَّها أقامت كعمر الدهر لم تتصرَّم وقال لبيد‏:‏ أصاحِ ترى بُريقاً هبَّ وهناً كمصباح الشَّعيلة في الذُّبال أرقت له وأنجد بعد هدءٍ وأصحابى على شعب الرِّحال يُضىء ربابه في المزن حُبشاً قياماً بالحرب وبالإلال وقال ذلك لبيدٌ لأنهم إذا أقبلوا بحرابهم ورماحهم وقسيِّهم وسيوفهم وراياتهم وخيولهم وفيولهم مع سواد ألوانهم وضخم أبدانهم رأيت هوْلاً لم تر مثله ولم تسمع به ولم تتوهَّمه‏.‏

وأما قوله‏:‏ ويوم يثرب كنَّا فحلة العرب‏.‏

فإن مسرف بن عقبة المرّيَّ حين كان أباح المدينة زعموا أنه قد كان هناك أمرٌ قبيحٌ من السودان والجند وفي ذلك يقول شاعر من شعراء مضر‏:‏ فسائلْ مسرف المُرِّىَّ عنكم غداة أباح للجند العذارى فمازجكم على حنق زنوجٌ وفزَّ الشام كالأسد الضواري ودافع وهرزٌ والرس عنكم ورأس الحبش يحكم في ذمار فأفسد نسلكم بسواد لونٍ وأيرٍ مثل غرمول الحمار فذكر إباحة الحبش لليمن كما ذكر إباحة مسرفٍ للمدينة‏.‏

حمارة جمعت من كل محزوة جمع الشُّبيكة نون الزاحر اللَّجب فإنه ذهب إلى ما تقوله الرواة أن حمير كانت حَمَّارة‏.‏

وأما الشُّبيكة فأراد الشبكة‏.‏

وقال السودان‏:‏ فهذا الفضل فينا ولم يصلِّ النبي صلى الله عليه وسلم قط إلا على جنازةٍ أو قبر إلا النجاشىّ فإنه صلّى عليه وهو بالمدينة وقبر النَّجاشيّ بالحبشة‏.‏

قالوا‏:‏ والنجاسي هو كان زوَّج أمَّ حبيبة بنت أبي سفيان من النبي صلى الله عليه وسلم ودعا خالد بن سعيدٍ فجعله وليَّها وأصدق عن النبي صلى الله عليه وسلم أربعمائة دينلر‏.‏

قالوا‏:‏ وثلاثة أشياء جاءتكم منْ قبلنا‏.‏

منها الغالية وهي أطيب الطيب وأفخره وأكرمه‏.‏

ومنها النَّعْش وهو أستر للنساء وأصون للحرم‏.‏

ومنها المصحف وهو أوقى لما فيه وأحصن له وأبهى وأهيأ‏.‏

قالوا‏:‏ ونحن أهول في الصدور وأملأ للعيون كما أن المسوِّدة أهول في العيون وأملأ للصدور من المبيِّضة وكما أن الليل أهول من النهار‏.‏

قالوا‏:‏ والسَّواد أبداً أهول‏.‏

وإن العرب لتصف الإبل فتقول‏:‏ الصُّهب سرع والحُمْر غزْر والسُّود بهْي‏.‏

فهذا في الإبل‏.‏

قالوا‏:‏ ودهم الخيل أبهى وأقوى والبقر السود أحسن وأبهى وجلودها أثمن وأنفع وأبقى‏.‏

والحمر السُّود أثمن وأحسن وأقوى‏.‏

وسود الشَّاء أدسم ألباناً وأكثر زبداَ والدبس أغزر من الحمر‏.‏

وكل جبلٍ وكل حجرٍ إذا كان أسود كان أصلب صلابةً وأشد يبوسةً‏.‏

والأسد الأسود لا يقوم له شيء‏.‏

وليس من التمر أحلى حلاوةً من الأسود ولا أعم منفعةً ولا أبقى على الدهر‏.‏

والنخيل أقوى ما تكون إذا كانت سود الجذوع‏.‏

وجاء‏:‏ ‏"‏ عليكم بالسواد الأعظم ‏"‏‏.‏

وقال الأنصاري‏:‏ أدين وما ديني عليَّ بمغرمٍ ولكن على الشُّمِّ الطوال القراوح على كل خوارٍ كأن جذوعها طلين بقارٍ أو بدمِّ ذبائح قالوا‏:‏ وأحسن الخضرة ما ضارع السَّواد‏.‏

قال الله جلّ وعلا‏:‏ ‏"‏ ومن دونهما جنتان ‏"‏ ثم قال لما وصفهما وشوَّق إليهما‏:‏ ‏"‏ مدهمتان ‏"‏ قال ابن عباس‏:‏ خضراوان من الرّيّ سوداوان‏.‏

وليس في الأرض عودٌ أحسن خشباً ولا أغلى ثمناً ولا أثقل وزناً ولا أسلم من القوادح ولا أجدر أن ينشب فيه الخطُّ من الآبنوس‏.‏

ولقد بلغ من اكتنازه والتئامه وملوسته وشدة تداخله أنه يرسب في الماء دون جميع العيدان والخشب‏.‏

ولقد غلب بذلك بعض الحجارة إذ صار والإنسان أحسن ما يكون في العين ما دام أسود الشعر‏.‏

وكذلك شعورهم في الجنة‏.‏

وأكرم ما في الإنسان حدقتاه وهما سوداوان‏.‏

وأكرم الأكحال الإثمد وهو أسود‏.‏

ولذلك جاء أن الله يُدخل جميع المؤمنين الجنة جُرداً مُرداً مكحَّلين‏.‏

وأنفع ما في الإنسان له كبده التي بها تصلح معدته وينهضم طعامه وبصلاح ذلك قام بدنه والكبد سوداء‏.‏

وأنفس ما في الإنسان وأعزُّه سويداء قلبه وهي علقةٌ سوداء تكون في جوف فؤاده تقوم في القلب مقام الدماغ من الرأس‏.‏

ومن أطيب ما في المرأة وأشهاه شفتاها للتقبيل وأحسن ما يكونان إذا ضارعتا السَّواد‏.‏

وقال ذو الرُّمَّة‏:‏ لمياء في شفتيها حُوَّةٌ لمس وفي اللثات وفي أنيابها شنب وأطيب الظِّلِّ وأبرده ما كان أسود‏.‏

وقال الراجز‏:‏ ‏"‏ سود غرابيب كأظلال الحجر ‏"‏‏.‏

وقال حميد بن ثور‏:‏ ظللنا إلى كهفٍ وظلَّت ركابنا إلى مستكفاتٍ لهنَّ غروب إلى شجرٍ ألمى الظلال كأنه رواهب أحرمن الشراب عذوب والذي يدلُّ على أن السواد في وجه آخر مقرونٌ بالشدة والصرامة والهيج والحركة انتشار الحيَّات والعقارب وشدة سمومها بالليل وهيج السباع واستكلابُها بالليل‏.‏

وتحرك الأوجاع وظهور الغيلان هذه كلها بالليل‏.‏

قال‏:‏ وأشبهنا الليل من هذا الوجه‏.‏

قالوا‏:‏ وأبلغ ما تكون القائلة وأشفاها للنفس وأسرع لمجيئها إذا أردتها وأبطأ لذهابها إذا كرهتها ما كان منها في الظلمة عند إسبال الستور وإغلاق الأبواب‏.‏

قالوا‏:‏ وليس لونٌ أرسخ في جوهره وأثبت في حسنه من سواد‏.‏

وقد جرى المثل في تبعيد الشيء‏:‏ ‏"‏ لا ترى ذلك حتى يبيضَّ القار وحتى يشيب الغراب ‏"‏‏.‏

وهو العرض الملاَّء عند الحكماء‏.‏

وأكرم العطر المسك والعنبر وهما أسودان‏.‏

وأصلب الأحجار سُودها‏.‏

وقال أبو دهبلٍ الجمحيُّ يمدح الأزرق المخزوميَّ وهو عبد الله بن عبد شمس بن المغيرة‏:‏ فإنَّ شكرك عندي لا انقضاء له ما دام بالجزع من لبنان جلمودُ أنت الممدَّح والمُغلى به ثمناً إذ لا يعاتب صخر الجندل السُّود والعرب تفخر بسواد اللون‏.‏

فإن قال‏:‏ فعلام ذلك وهي تقول‏:‏ فلانٌ هجانٌ وأزهر وأبيض وأغرُّ قلنا‏:‏ ليس تريد بهذا بياض الجلد إنما تريد به كرم الجوهر ونقاءه‏.‏

وقد فخرت خضر محاربٍ بأنها سود والسود عند العرب الخضر‏.‏

وقال الشَّماخ بن ضرار‏:‏ وراحت رواحاً من زرود فنازعت زبالة جلباباً من الليل أخضرا وقال الراجز‏:‏ حتى انتضاني الصبح من ليلٍ خضرْ مثل انتضاء البطل السيف الذّكرْ وهم يسمُّن الحديد أخضر لأنه صُلب لأن الأخضر أسود‏.‏

وقال الحارث بن حِلِّزة‏:‏ إذ رفعنا الجمال من سعف البح - رين سيراً حتى نهاها الحساء فهزمنا جمع ابن أمِّ قطام وله فارسةٌ خضراء وقال المحاربيّ وهو يفخر بأنه من الخضر‏:‏ في خضر قيسٍ نماني كل ذي فخرٍ صعب المقادة آبي الضَّيم شعشاع وبنو المغيرة خضر بني مخزوم‏.‏

قال عمر بن أبي ربيعة بن المغيرة المخزومي ويقال إنها للفضل بن العبّاس اللِّهبي‏:‏ من يساجلني يساجلْ ماجداً يملأ الدلو إلى عقد الكرب وخضر غسّان بنو جفنة الملوك قال الغسّانيّ‏:‏ إن الخضارمة الخضر الذين ودوا أهل البريص نماني منهم الحكم وقد ذكر حسانٌ أو غيره الخضر من بني عكيم حين قال‏:‏ ولست من بني هاشمٍ في بيت مكرمةٍ ولا بني جمح الخضر الجلاعيد قالوا‏:‏ وكان ولد عبد المطلب العشرة السَّادة دُلْماً ضخما نظر إليهم عامر بن الطُّفيل يطوفون كأنهم جمالٌ جونٌ فقال‏:‏ بهؤلاء تُمنع السَّدانة‏.‏

وكان عبد الله بن عباس أدلم ضخما‏.‏

وآل أبي طالبٍ أشرف الخلق وهم سودٌ وأدمٌ ودلْم‏.‏

قالوا‏:‏ وقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ بُعثت إلى الأحمر والأسود ‏"‏‏.‏

وقد علمت أنه لا يُقال للزِّنج والحبشة والنُّبة بيضٌ ولا حمر وليس لهم اسمٌ إلا السُّود‏.‏

وقد علمنا أن الله عزّ وجل بعث نبيه إلى الناس كافة وإلى العرب والعجم جميعاً‏.‏

فإذا قال‏:‏ ‏"‏ بُعثت إلى الأحمر والأسود ‏"‏ ولسنا عنده حُمرٌ ولا بيض فقد بُعث إلينا فإنما عنانا بقوله ‏"‏ الأسود ‏"‏‏.‏

ولا يخرج الناس من هذين الاسمين فإن كانت العرب من الأحمر فقد دخلت في عداد الروم والصَّقالبة وفارس وخراسان‏.‏

وإن كانت من السُّود فقد اشتَّق لها هذا الاسم من اسمنا‏.‏

وإنما قيل لهم وهم أدم وسمرٌ سودٌ حين دخلوا معنا في جُملتنا كما يجعل العرب الإناث من الذكور ذكورا‏.‏

وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمأن الزِّنج والحبشة والنوبة ليسوا بحمرٍ ولا بيض وأنهم سود وقد بعثه الله تعالى إلى الأسود والأحمر فقد جعلنا والعرب سواء ونكون نحن السُّود دونهم‏.‏

فإن كان اسم أسود وقع علينا فنحن السُّودان الخُلَّص والعرب أشباه الخُلَّص‏.‏

فنحن المتقدِّمون في الدَّعوة‏.‏

وإذا كان اسمهم محمولاً على اسمنا إذ كنَّا وحدنا يقال لنا سودٌ ولا يقال لهم سودٌ إلا أن يكونوا معنا‏.‏

قالوا‏:‏ وأنتم ترون كثرة العدد مجداً ونحن أكثر الناس عدداً وولدا‏.‏

قالوا‏:‏ ونحن صنفان‏:‏ النَّمل والكلاب‏.‏

قالوا‏:‏ ولو عدلْتم بالنَّمل العرب كلها لأربتْ عليها‏.‏

فكيف إذا قُرنت إليها الكلاب ثم كيف إذا ضممتم إليها الحبشة والنُّوبة وفزَّان ومرو وزغاوة وغير ذلك من أنواع السُّودان وليست قحطان من عدنان في شيء‏.‏

ونحن بالحبشة أشبه وأرحامنا بهم أمسُّ من عدنان بقحطان‏.‏

وإن ذكرتم اختلاف اللُّغات فإن لغة عجز هوازن وقد تختلف اللغات والأصل واحد وقد تتَّفق والنَّجْر مختلف‏.‏

ومن دخل أوائل خراسان وأواخرها وأوائل الجبال وفارس قالوا‏:‏ وأنتم لم تروا الزِّنج الذين هم الزنج قطُّ وغنما رأيتم السَّبْي يجيء من سواحل قنبلة وغياضها وأوديتها ومن مهنتنا وسفلتنا وعبيدنا وليس لأهل قنبلة جمالٌ ولا عقول‏.‏

وقنبلة‏:‏ اسم الموضع الذي ترفون منه سفنكم إلى ساحله‏.‏

لأن الزِّنج ضربان‏:‏ قنبلة ولنجوية كما أن العرب ضربان‏:‏ قحطان وعدنان‏.‏

وأنتم لم تروا من أهل لنجوية أحداً قطُّ لا من السواحل ولا من أهل الجوف ولو رأيتموهم نسيتم الجمال والكمال‏.‏

فإن قلتم‏:‏ وكيف ونحن لم نر زنجياً قط له عقل صبيٍّ أو امرأة قلنا لكم‏:‏ ومتى رأيتم من سَبْي السند والهند قوماً لهم عقول وعلم وأدب وأخلاق حتى تطلبوا ذلك فيما سقط إليكم من الزنج‏.‏

وقد تعلمون ما في الهند من الحساب وعلم النجوم وأسرار الطب والخرط والنجر والتصاوير والصناعات الكثيرة العجيبة فكيف لم يتَّفق لكم مع كثرة ما سبيتم منهم واحدٌ على هذه الصفة أو بعشْر هذه الصِّفة فإن قلتم‏:‏ أهل الشرف والعقل والعلم إنما ينزلون الواسطة وبقرب دار الملك وهؤلاء حاشيةٌ وأعلاجٌ وأكرة ونُزَّال السواحل والآجام والفيوض والجزائر من أكارٍ ومن صياد‏.‏

قلنا‏:‏ وذلك من رأيتم ومن لم تروا منا‏.‏

وجوابنا هو جوابكم لنا‏.‏

قالوا‏:‏ ولو أن الزِّنجيَّ والزنجيَّة إذا تناكحا بقيت أولادهما بعد الحيض والاحتلام ببلاد العراق كانوا قد غلبوا على الدَّار بالعدد والجلد والعلم والتدبير ولكن ولد الهنديِّ والهنديّة والروميِّ والروميّة والخراسانيّ والخراسانيّة يبقون فيكم وفي بلادكم كبقاء آبائهم وأمهاتهم ولا يبقى ولد الزِّنجيَّين بعد الحيض والاحتلام‏.‏

على أنّا لا نصيب في عشرة آلافٍ واحدٌ يبلغ ما ذكرنا إلا أن يضرب الزّنجيُّ في غير الزِّنجيات والزنجيّة في غير الزِّنج‏.‏

ولولا أن الزّنجي والزّنحيّة قليلاً ما يريدان من الغرائب والغرباء لكْنَّا على حالٍ سنرى لرجال الزِّنج نسلاً كثيراً‏.‏

ولكنَّ الزّنجيّة لا تكاد تنشط لغير الزّنجيّ‏.‏

قالوا‏:‏ وكذلك البيضان منكم لا يكادون ينشطون لطلب النَّسل من الزِّنجيات‏.‏

والزِّنجية أيضاً من الزِّنجي أسرع لقاحاً منها من الأبيض‏.‏

قالوا‏:‏ وأنتم لا تكادون تعدُّن ممن ولد له من صلبه مائة ولدٍ إلا أن يكون خليفةً فيكون ذلك لكثرة الطَّروقة ولا تجدون ذلك في سائركم‏.‏

والزِّنج لا تستكثر هذا ولا تستعظمه لكثرته في بلادهم لأن الزّنجية تلد نحواً من خمسين بطناً في نحو خمسين عاما في كل بطنٍ اثنين فيكون ذلك أكثر من تسعين‏.‏

لأنه يقال إن النساء لا يلدن إذا بلغن الستين إلا ما يحكى عن نساء قريشٍ خاصة‏.‏

والزّنج أحرص من خلق الله على نسائهم ونساؤهم لهم كذلك وهنَّ أطيب من غيرهنّ‏.‏

قالوا‏:‏ فتأملوا قولنا واحتجاجنا فإنا قد روينا الأخبار وقلنا الأشعار وعرفناكم وعرفنا الأمم‏.‏

وقد كان الفرزدق أعلم الناس بالنساء وكان جرب الأجناس كلها فلم يجد مثلهنّ ولذلك تزوج أم مكّيّة الزنجية وأقام عليها وترك النساء للذي وجد عندها‏.‏

وفي ذلك قال‏:‏ يا رُبَّ خوْدٍ من بنات الزِّنج تمشي بتنُّورٍ شديد الوهج أختم مثل القدح الخلْنج وكانت دنانير بنت كعبوية الزِّنجي عند أعشى سليم وكانت شديدة السواد فرآها يوماً وقد خضبت يديها بالحناء واكتحلت بالإثمد فقال‏:‏ تخضب كفّاً بتكْتْ من زندها فتخضب الحناء من مسودِّها كأنها والكحل في مرودِّها تكحل عينيها ببعض جلدها فلما سمعت ذلك قالت‏:‏ وأقبح من لوني سواد عجانه على بشرٍ كالقلب أو هو أنصع فسمَّوه أسود وصاح به الصبيان فطلقها‏.‏

وقد كان صبيحة عرسها قال‏:‏ إن الدنانير تكون سودا‏.‏

بياض الرأس أقبح من سوادي وشيب الحاجبين هو الفضوح فأمسك عنها حيناً ثم عاودها فلما فضحته طلقها‏.‏

قالوا‏:‏ وإن نظر البضان إلى نساء السودان بغير عين الشهوة فكذلك السودان في نساء البضان‏.‏

على ان الشهوات عاداتٌ وأكثرها تقليد‏.‏

من ذلك أن أهل البصرة أشهى النساء عندهم الهنديات وبنات الهنديات والأغوار‏.‏

واليمن أشهى النساء عندهم الحبشيات وبنات الحبشيات‏.‏

وأهل الشام أشهى النساء عندهم الروميات وبنات الروميات‏.‏

وكل قومٍ فإنما يشتهون جلبهم وسبيهم‏.‏

إلا الشاذ وليس الشاذ قياس‏.‏

قالوا‏:‏ وأطيب الأفواه نكهةً وأشدها عذوبةً وأكثرها ريقاً أفواه الزنج‏.‏

والكلاب من بين السِّباع أطيب أفواهاً منها‏.‏

قالوا‏:‏ والسود ملاومٌ للعين وإذا اعتلت فخيف عليها لم يكن لها دواءٌ خيرٌ من القعود في الظلمة وفي يد صاحبها خرقةٌ سوداء‏.‏

فالسواد للإبصار وخير ما في الإنسان البصر‏.‏

وقالوا‏:‏ والسودان أكثر من البيضان لأن أكثر ما يعد البيضان فارس والجبال وخراسان والروم والصقالبة وفرنجة والأبر وشيئاً بعد ذلك قليلاً غير كثير‏.‏

والسودان يعدون الزنج والحبشة وفزان وبربر والقبط والنوبة وزغاوة ومرو والسند والهند والقمار والدبيلا والصين وماصين‏.‏

والبحر أكثر من البر وجزائر البحر ما بين الصين والزنج مملوءةٌ سوداناً كسرنديب وكله وأمل وزابج وجزائرها إلى الهند إلى الصين إلى كابل وتلك السواحل‏.‏

قالوا‏:‏ وكان الأعمى الاشتيام يقول‏:‏ السودان أكثر من البيضان والصخر أكثر من الوحل والرمل أكثر من التراب والماء المالح أكثر من العذب‏.‏

قالوا‏:‏ ومنا العرب لا من البيضان لقرب ألوانهم من ألواننا‏.‏

والهند أسفر ألواناً من العرب وهم من السودان‏.‏

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ بعثت إلى الأحمر والأسود ‏"‏‏.‏

وقد علم الناس أن العرب ليست بحمر كما ذكرنا قبل هذا‏.‏

قال‏:‏ فهذا المفخر لنا وللعرب على جميع البيضان إن أحبَّتْ ذلك العرب وإن كرهته فإن المفخر لنا بالذي ذكرنا على الجميع‏.‏

قالوا‏:‏ ولو لم نكثركم إلا بالزابج وحدها لفضلناكم بهم فضلاً مبيناً وذلك أن ملك الزابج إن غضب على أهل مملكة ولم يتقوه بالخراج بعث ألف سنبوقة في كل سنبوقة ألف رجل على أن لا يجلدونهم ولا يقاتلونهم ولكن يأمرهم أن يقيموا أبداً فيهم حتى يتَّقوهم بالخراج فيكون ما يأكلون ويشربون ويغذون ويلبسون أضر عليهم من مقدار الخراج المرار الكثيرة‏.‏

فإن اتقوهم بالخراج وإلا أرسل إليهم ألف سنبوقة أخرى فلا يجد ذلك الملك بداً من أن يتقيه بكل ما طلب ولا يأمن قالوا‏:‏ ولقد نزل ملك الزابج على خليجٍ مرةً والخليج فراسخ في فراسخ فبينما هو على مائدته وفي سرادقه على شواطئ الخليج إذ سمع صارخةً فقال‏:‏ ما هذا وقطع الأكل‏.‏

قالوا‏:‏ امرأةٌ سقط ابنها في هذا الخليج فأكله التمساح‏.‏

قال‏:‏ وفي مكانٍ أنا فيه شيءٌ يشاركني في قتل الناس‏!‏ ثم وثب فإذا هو في الخليج‏.‏

فلما رأوه الناس سقطوا عن آخرهم فخضخضوه وهو فراسخ في فراسخ حتى أخذوا تمساحٍ فيه أخذ يدٍ‏.‏

فقال‏:‏ إن أهل الزابج وأغبابها أكثر من شطر أهل الأرض‏.‏

قالوا‏:‏ وآخر العمران كله سودانٌ وما استدار من أقاصي العمران أكثر من أهل الواسطة كطوق الرحى الذي يلي الهواء الذي هو أوسع وأكثر ذرعاً مما قصر عنه من فلك الرحى ولنعتبر ذلك بالجناح المطيف لا يرى أحد ذرعه مع قلة عرضه ونجده أكثر ذرعاً من نفس الدار‏.‏

وليس خلف الزابج بيضانٌ وكذلك جميع بلاد السودان الساكنة في الأطراف وفي آخر أطواق العمران‏.‏

قالوا‏:‏ فهذا دليل على أنّا أكثر وإذا كنّا أكثر كنَّا أفخر‏.‏

وقد قال شاعركم‏:‏ ولست بالأكثر منه حصىً وإنما العزّة للكاثر قالوا‏:‏ والقبط جنسٌ من السودان وقد طلب منهم خليل الرحمن الولد فولد له منهم نبيٌّ عظيم الشأن وهو أبو العرب إسماعيل عليه السلام‏.‏

وطلب النبيُّ صلى الله عليه وسلم منهم الولد وولد له إبراهيم وكنَّاه به جبريل‏.‏

قالوا‏:‏ والحجر الأسود من الجنَّة‏.‏

والنُّحاس إذا اشتد سواده كان أثمن وأجود‏.‏

فمن استنكر لون السواد فما في فرنجة والرُّوم والصقالبة من إفراط سبوطة الشعر والرّقّة والصهوبة والحمرة في شعر الرأس واللِّحية وبياض الحواجب والأشفار أقبح وأسمج‏.‏

وليس في السودان مُغْرَب ليس المغرب إلا فيكم‏.‏

ولا سواءٌ من لم تنضجه الأرحام وما جازت به حد التمام‏.‏

قالوا‏:‏ ولنا بعد معرفةٌ بالتفلسف والنظر ونحن أثقف الناس‏.‏

ولنا في الأسرار حجة‏.‏

ونحن نقول‏:‏ إن الله تعالى لم يجعلنا سوداً تشويهاً بخلقنا ولكن البلد فعل ذلك بنا‏.‏

والحجة في ذلك أن في العرب قبائل سوداً كبني سليم بن منصور‏.‏

وكلُّ من نزل الحَّرة من غير بني سليمٍ كلهم سود‏.‏

وإنهم ليتخذون المماليك للرعي والسقاء والمهنة والخدمة من الأشبانيِّين ومن الروم نسائهم فما يتوالدون ثلاثة أبطن حتى تنقلهم الحرّة إلى ألوان بني سليم‏.‏

ولقد بلغ من أمر تلك الحرة أن ظباءها ونعمها وهوامها وذبابه وثعالبها وشاءها وحميرها وخيلها وطيرها كلها سودٌ‏.‏

والسواد والبياض إنما من قبل خلقة البلدة وما طبع الله عليه الماء والتربة ومن قبل قرب الشمس على أن بلاد بني سليم تجري مجرى بلاد الترك‏.‏

ومن رأى إبلهم ودوابهم وكل شيءٍ لهم تركيٍّ رآه شيئاً واحداً‏.‏

وكل شيءٍ لهم تركيُّ المنظر‏.‏

وربما رأى الغزاة دون العواصم أخلاط غنم الروم فلا يخفى عليهم غنم الروم من غنم الشام للرُّوميَّة التي يرونها فيها‏.‏

وقد نرى الناس أبناء الأعراب والأعرابيات الذين وقعوا إلى خراسان فلا نشك ُّ أنهم علوج القرى‏.‏

وهذا موجودٌ في كل شيء‏.‏

وقد نرى جراد البقل والرِّيحان وديدانهما خضراً ونرى قمل رأس الشاب سوداً ونراها إذا ابيض رأسه بيضاً ونراها إذا خُضِبت حمراً‏.‏

فليس سوادنا معشر الزنج إلا كسواد بني سليم ومن عددنا عليكم من قبائل العرب في صدر هذا الكلام‏.‏

وما إفراط سواد من اسودَّ من الناس إلا كإفراط بياض من ابيض من الناس‏.‏

وكذلك السمرة المتولدة من بينهما وكذلك الزِّيّ والهيئات وكذلك الصناعات وكذلك المطاعم والشهوات‏.‏

وقد ذكر الشاعر حين مدح أسيلم بن الأحنف الأسديَّ سواد اليمانية فقال‏:‏ أسيلم ذاكم لا خفا بمكانه لعين تداحى أو لأذنٍ تسمَّع من النَّفر الشُّمِّ الذين إذا انتموا وهاب الرجال حلقة الباب قعقعوا جلاً الأذفر الأحوى من المسك فرقه وطيب الدِّهان رأسه وهو أنزع وقد عاب بعض البيضان عبد بني جعدة بلونه فقال‏:‏ قد عاب لوني أقوامٌ فقلت لهم ما عاب لوني إلا مفرط الحمق إن كان لوني فيه دعجةٌ كلفٌ حزن الإهاب فإني أبيض الخلق أرضي الصديق وأحمي الظعن معترضاً صدر القناة وأكنى كنه السَّرق وكانت امرأة عمرو بن شأسٍ تجفو عرار بن عمرو وكان ابن سوداء فقال عمرو بن شأسٍ في ذلك وفي صفة أبناء الحبشيات والزنجيات‏:‏ ألم يأتيها أني صحوت وأنني تخشعت حتى ما أعارم من عرم وأطرق إطراق الشُّجاع ولو يرى مساغاً لنابيه الشجاع لقد أزم أرادت عراراً بالهون ومن يرد عراراً لعمري بالهوان فقد ظلم وإن عراراً إن يكن غير واضحٍ فإني أحب الجون ذا المنكب العمم فإن كنت منِّي أو تحبين شيمتي فكوني له كالسمن ربت له الأدم وإلا فبيني مثل ما بان راكبٌ تزود خمساً ليس في سيره أتم وأما الهند فوجدناهم يقدمون في النجوم والحساب ولهم الخطُّ الهندي خاصة ويقدمون في بالأصباغ تتخذ في المحاريب وأشباه ذلك‏.‏

ولهم الشطرنج وهي أشرف لعبةٍ وأكثرها تدبيراً وفطنة‏.‏

ولهم السيوف القلعية وهم ألعب الناس بها وأحذقهم ضرباً بها‏.‏

ولهم الرُّقى النافذة في السموم وفي الأوجاع‏.‏

ولهم غناءٌ معجب‏.‏

ولهم الكنكلة وهي وترٌ واحدٌ يمد على قرعةٍ فيقوم مقام أوتاد العود والصنج‏.‏

ولهم ضروب الرقص والخفة ولهم الثقافة عند الثقاف خاصة ولهم مغرفة المناصفة ولهم السحر والتدخين والدمازكية‏.‏

ولهم خطُّ جامعٌ لحروف اللغات وخطوطٌ أيضاً كثيرة ولهم شعرٌ كثير وخطب طوال وطبٌّ في الفلسفة والأدب‏.‏

وعنهم أُخذ كتاب كليلة ودمنة‏.‏

ولهم رأيٌ ونجدةٌ وليس لأحدٍ من أهل الصبر ما لهم‏.‏

ولهم من الزِّيّ الحسن والأخلاق المحمودة مثل الأخلَّة والقرن والسواك والاحتباء والفرق والخضاب‏.‏

وفيهم جمال وملحٌ واعتدال وطيب عرق‏.‏

وإلى نسائهم يضرب الأمثال‏.‏

ومن عندهم جاءوا الملوك بالعود الهندي الذي لا يعدله عود‏.‏

ومن عندهم خرج علم الفكر وما إذا تكلم به على السم لم يضر‏.‏

وأصل حساب النجوم من عندهم أخذه الناس خاصةً‏.‏

وآدم عليه السلام إنما هبط من الجنة فصار ببلادهم‏.‏

قالوا‏:‏ ومن مفاخر الزنج حسن الخلق وجودة الصوت‏.‏

وإنك لتجد ذلك في القيان إذا كنَّ من بنات السنْد‏.‏

وخصلةٌ أخرى‏:‏ أنه لا يوجد في العبيد أطبخ من السندي هو أطبع على طيب الطبخ كله‏.‏

ومن مفاخرهم أن الصيارفة لا يولون أكيستهم وبيوت صروفهم إلا السند وأولاد السند لأنهم أنفذ في أمور الصرف وأحفظ وآمن‏.‏

ولا يكاد أحدٌ أن يجد صاحب كيس صيرفيٍّ ومفاتيحه ابن روميٍّ ولا ابن خراساني‏.‏

ولقد بلغ من تبرك التجار بهم أن صيارفة البصرة وبنادرة البربهارات لما رأوا ما كسب فرجٌ أبو روحٍ السندي لمولاه من المال والأرضين اشترى كل امرئٍ منهم غلاماً سندياً طمعاً فيما كسب أبو روحٍ لمولاه‏.‏

قال‏:‏ وكان عبد الملك بن مروان يقول‏:‏ ‏"‏ الأدغم سيد أهل المشرق ‏"‏ يعني عبيد الله بن أبي بكرة‏.‏

وكان أشد السودان سواداً‏.‏

وإياه يعني عبد الله بن حازم حيث يقول‏:‏ حبشيٌّ حبشته حبشة‏.‏

فهذا جملة ما حضرنا من مفاخر السودان‏.‏

وقد قلنا قبل هذا في مفاخر قحطان وسنقول في فخر عدنان على قحطان في كثير مما قالوا إن شاء الله‏.‏

تم كتاب فخر السودان على البيضان‏.‏

من تأليف أبي عثمان عمرو بن الجاحظ بعون الله تعالى وتوفيقه ومشيئته وتأييده‏.‏

يتلو إن شاء تعالى رسالة له أيضاً إلى محمد بن عبد الملك في الجد والهزل‏.‏

والله الموفق للصواب‏.‏

والحمد لله أولاً وآخراً وصلواته على سيدنا مجمد وآله وصحبه الطيبين الطاهرين وسلامه‏.‏

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 1:22 am