فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


مسرحية نهر الجنون

شاطر
avatar
Rasha
مشرفة دراسات مسرحية

عدد المساهمات : 322
نقاط : 5930
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2010
العمر : 24

مسرحية نهر الجنون

مُساهمة من طرف Rasha في الخميس يوليو 01, 2010 7:18 am

(بهو في قصر ملك من ملوك العصور الغابرة. الملك ووزيره منفردان)
الملك – ما تقص علىَّ مريع!
الوزير – قضاء وقع يا مولاي.
الملك – (في دهش وذهول) الملكة أيضاً؟
الوزير – (مطرقاً) واحزناه!
الملك – هي أيضاً شربت من ماء النهر؟
الوزير – آما شرب أهل المملكة أجمعين .
الملك – أين رأيت الملكة؟
الوزير – في حديقة القصر.
الملك – ما آان ينقص الخطب إلا هذا!
الوزير – لقد حذرها مولاي أن تقرب ماء النهر وأوصاها أن تشرب من نبيذ الكروم. لكنه القدر!
الملك – قل لي آيف علمت أنها شربت من ماء النهر؟
الوزير – سيماؤها ، حرآاتها.
الملك – أحادثتك؟
الوزير – لم أآد أقبل عليها حتى ازورت عني في شبه روع.
آذلك فعلت وصائفها وجواريها وطفقن يتهامسن وينظرن إلىَّ نظرات الممروريين.
الملك – (آالمخاطب نفسه) آل هذا بدا لعيني في تلك الرؤيا!
الوزير – رحمة بنا أيتها السماء!
الملك – نعم آل هذا رأته عيناى من قبل.
(صمت)
الوزير – متى يذهب غضب السماء عن هذا النهر؟
الملك – من يدري؟
الوزير – ألم ير مولاى في تلك الرؤية الهائلة ما ينبئ بالخلاص؟
الملك – (يحاول أن يتذآر) لست أذآر..
الوزير – تذآر يا مولاي؟
الملك – (يحاول التذآر) لست أذآر أآثر مما قصصت عليك .. رأيت النهر أول الأمر في لون الفجر
ثم أبصرت أفاعي سوداء قد هبطت فجأة من السماء وفي أنيابها سم تسكبه في النهر فإذا هو في لون
الليل. وهتف بي من يقول
<حذار أن تشرب بعد الآن من نهر الجنون> ..
الوزير – ويلاه!
الملك – وقد رأيت الناس آلهم يشربون..
الوزير – إلا إثنان..
الملك – أنا وأنت..
الوزير – وافرحتاه
الملك – علام الفرح أيها الرجل!
الوزير – (يستدرك) عفو مولاي. إن حزني لعظيم. ليتني آنت فداء الملكة.
2
الملك – شد ما أبغض هذا الكلام. ليتك تستطيع على الأقل أن تجد لها دواء ... يحزنني أن يذهب مثل
عقلها الراجح ويخبو هذا الذهن اللامع في سماء هذه المملكة!
الوزير – حقاً ، إنها آالشمس في سماء هذه المملكة!
الملك – نعم. أنت دائماً تردد ما أقول ولا تفعل شيئاً. على برأس الأطباء!
الوزير – رأس الأطباء؟
الملك – نعم رأس الأطباء. لعله يستطيع لها شفاء..
الوزير – مولاى نسى أن رأس الأطباء آذلك قد ذهب..
الملك – ذهب أين؟
الوزير – هو أيضاً من الشاربين.
الملك – يا للمصيبة..
الوزير – لقد رأيته آذلك بين يدي الملكة وقد تغيرت نظراته وحرآاته وآلما لمحني هز رأسه هزاً لا
أدرك له معنى.
الملك – رأس الأطباء قد جن؟!
الوزير – نعم..
الملك – لقد آان نابغة زمانه. أية خسارة أن يصاب مثل هذا الرجل بالجنون..
الوزير – وفي وقت نحن أحوج ما نكون إلى علمه وطبه.
الملك – ليس في هذه المملكة الآن غير واحد يستطيع إنقاذنا مما نحن فيه.
الوزير – من يا مولاي؟
الملك – آبير الكهان.
الوزير – واحسرتاه!
الملك – ماذا؟
الوزير – منهم يا مولاي.
الملك – ما تقول؟ من الشاربين؟
الوزير – أجل منهم.
الملك – هذا ولاريب ما يسمى بالخطب الجلل. حتى آبير الكهان أصيب بالجنون وهو أحسن الناس
رأياً وأبعدهم نظراً وأثبتهم إيماناً وأطهرهم قلباً وأدناهم إلى السماء!
الوزير – هو القضاء يا مولاي ، ألم أقل أنه قضاء وقع؟!
الملك – أجل إنها لكارثة شاملة. ليس لها من نظير لا في التواريخ ولا في الأساطير. مملكة بأسرها قد
أصابها الجنون دفعة واحدة ولم يبق بها ناعم بعقله غير الملك والوزير!
الوزير – (يرفع رأسه إلى أعلى) رحمة السماء!
الملك – اصغ أيها الوزير. إن السماء التى حبتنا باستثناء وحفظت علينا نعمة العقل لا ريب ترانا
خليقين أن تستجيب منا الدعاء. هلم بنا إلى معبد القصر نصلى وندعو أن ترد إلى الملكة والناس
عقولهم. هذا آخر ملجأ نستطيع أن نلتجئ إليه.
الوزير – أجل يامولاي. آخر ملجأ لنا وخير ملجأ: السماء.
(يخرجان من أحد الأبواب)
(تدخل من باب آخر الملكة ورأس الأطباء وآبير الكهان)
الملكة – إنه لخطب فادح!
رأس الأطباء : (معاً)
آبير الكهان : أجل إنها لطامة آبرى!
الملكة – (لرأس الأطباء) أما من حيلة للطب في رد نور العقل إلى هذين البائسين!
3
رأس الأطباء – يشق على هذا العجز مني أيتها الملكة.
الملكة – تفكر يا رأس الأطباء.
رأس الأطباء: لقد تفكرت ملياً يا مولاتي ، إن ما أصابهما لا يسعه علمي.
الملكة – أأقنط إذن من شفاء زوجي.
رأس الأطباء – لا تقنطي يا مولاتي. هنالك معجزات تهبط أحياناً من السماء هي فوق طب الأطباء .
الملكة – ومتى تهبط تلك المعجزات؟
رأس الأطباء: من يدري يا مولاتي!
الملكة – يا آبير الكهان استنزل لي واحدة منها الآن .. الآن .. الآن..
آبير الكهان – من قال يا مولاتي إني استطيع أن استنزل شيئاً من السماء.
الملكة – أليس هذا من عملك؟
آبير الكهان – إن السماء يا مولاتي ليست آالنخيل يستطيع الإنسان أن يستنزل منها ما شاء من ثمار!
الملكة – ألا تستطيع إذن أن تصنع شيئاً. إني زوج تحب زوجها. إني امرأة تريد إنقاذ رجلها. إنقذوا
زوجي. إنقذوا زوجي!
رأس الأطباء – بعض الصبر يا مولاتي.
آبير الكهان – دع الملكة تقول! إنها على حق. هي تبكي زوجاً آريماً. الناس آذلك لو عرفوا الحقيقة
لبكوا ملكاً آان حازم الرأي راجح العقل.
الملكة – احذروا أن يعرف الناس الخبر .
آبير الكهان – نحن أصمت من قبر يا مولاتي غير أني أخشى عاقبة الأمر. إنا مهما أخفينا الخبر لابد
أن يظهر يوماً من الأيام. وأيُ مصيبة أفدح من علم الناس بأن الملك والوزير...
الملكة – صه! إن هذا مريع.
آبير الكهان – حقاً أن هذا مريع وعظيم الخطر.
الملكة – ما المخرج؟ لا تقفا من الأمر موقف اليائس. افعلا شيئاً. إني أفقد عقلي أيضاً ولا ريب إن
طال أمد هذا الحال.
آبير الكهان – لو أن في مقدوري فهم ما يدور برأسه .
الملكة – إنه يذآر النهر في فزع ويزعم أن ماءه مسموم.
آبير الكهان – وماذا يشرب إذن؟
الملكة – نبيذ الكروم. ولا شيء غير نبيذ الكروم.
رأس الأطباء – نعم نبيذ الكروم. يغلب على ظني أن الإدمان قد أثر بعقله.
الملكة – إن آان الداء فيما تقول فما أيسر الدواء: نمنع عنه الخمر.
رأس الأطباء – وماذا يشرب؟
الملكة – ماء النهر.
رأس الأطباء: أتحسبينه يرضى يا مولاتي؟
الملكة – أنا أحمله على ذلك.
رأس الأطباء – (يلتفت إلى صوت قريب) ها هو ذا الملك قادم.
الملكة – (تشير إلى رأس الأطباء وآبير الكهان) اترآانا وحدنا.
(يخرجان ويترآان الملكة تتأهب لملاقاة الملك.)
الملك – (يراها فيقف بغتة في مكانه) أنت هنا؟
الملكة – (تنظر إليه ملياً) نعم.
الملك – لماذا تنظرين إليّ هذه النظرات؟
الملكة – (تنظر إليه وتهمس متوسلة) أيتها المعجزات!
4
الملك – (يتأملها في حزن) ويلى! إن قلبي يتمزق. لو تعلمين مقدار ألمي أيتها العزيزة.
الملكة – (تحدق في وجهه) لماذا؟
الملك – لماذا؟ نعم أنت لا تعرفين. هذا الرأس الجميل لا يمكن الآن أن يعرف .
الملكة – ما الذي يؤلمك أنت؟
الملك – (ينظر إليها ملياً) يؤلمني ... هل استطيع أن أقول؟ هذا فوق ما احتمل.
الملكة – (آالدهشة) إنك تشعر بالنازلة؟
الملك – أتسأليني؟! وأى شعور!
الملكة – (في استغراب) هذا غريب.
الملك – واحزناه!
الملكة – (تتأمله لحظة في إشفاق ثم تجذبه) تعال أيها الوزير اجلس إلى جانبي على هذا الفراش ولا
تحزن آل هذا الحزن. لقد آن لهذا الشر أن يزول عنا.
الملك – ماذا تقولين؟!
الملكة – نعم ثق أنه سيزول.
الملك – (يتأملها بدهشاً) إنك تحسين ما حدث؟!
الملكة – آيف لا أحس أيها العزيز وهو يملأ نفسي أسى.
الملك – (ينظر إليها ملياً) هذا عجيب!
الملكة – لماذا تنظر إليّ هذه النظرات!
الملك – (متوسلاً في إشفاق) أيتها السماء!
الملكة – تدعو السماء؟ لقد استجابت السماء!
الملك – ماذا أسمع ..؟
الملكة – (في فرح) لقد وجدنا الدواء.
الملك – وجدتم الدواء؟ متى؟!
الملكة – (في فرح) اليوم.
الملك – (في حرارة) وافرحتاه..!
الملكة – نعم وافرحتاه! إنما ينبغي لك أن تصغى إلى ما أقول وأن تعمل بما أنصح لك به. يجب عليك
أن تقلع من فورك عن شرب النبيذ وأن تشرب من ماء النهر.
الملك – (ينظر إليها وقد عاد إلى يأسه وحزنه) ماء النهر!
الملكة – (بقوة) نعم.
الملك – (آالمخاطب نفسه) ويحي أنا الذي حسب السماء قد استجابت !!
الملكة – (في قوة) اصغ إليّ واعملِ بما أقول.
الملك – (ينظر إليها ملياً في يأس) إني لأرى الأمر يزداد في آل يوم شراً .وهل يخطر لي على بال
أنها تتكلم مثل هذا الكلام وأن ما بها يبلغ هذا ..ويلاه! لابد من إنقاذها... لابد من إنقاذها. آاد يذهب
من رأسي العقل (يخرج سريعاً): أيها الوزير! عليّ بالوزير!
الملكة – (آالمخاطبة لنفسها في حزن وإطراق) صدق رأس الأطباء. أن الأمر لأعسر مما .. (تتنهد
وتخرج)
الوزير – (يدخل من باب آخر متغير الوجه) مولاي! مولاي!
الملك – (يعود أدراجه) أيها الوزير!
الوزير – جئتك بخبر هائل.
الملك – (في رجفة) ماذا أيضاً؟
الوزير – أتدري ما يقول الناس عنا؟

يتبع ـــــــــــــــــــــــــ

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 12:35 am