فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


الجزء الخامس عشر من مختارات نزار قباني

شاطر
avatar
Rasha
مشرفة دراسات مسرحية

عدد المساهمات : 322
نقاط : 5930
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2010
العمر : 24

الجزء الخامس عشر من مختارات نزار قباني

مُساهمة من طرف Rasha في الخميس يوليو 01, 2010 9:26 am

[b]إلى صديقة خائفة
لا تعبأي..

إن رددوا أسماءنا

في هذه المدينة الثرثارة.. الواشية..

القبيحه..

فليس في العالم ما يطربني

أكثر من أن يقرعوا من حولنا

كل صباحٍ،

جرس الفضيحه...


البحث عن سيدة اسمها
1

سيدتي الشورى :

ما أحوالك ؟

ما عنوانك ؟

ما صندوق بريدك ؟

هل يمكنني أن ألقاك لخمس دقائق

يا سيدتي الشورى ؟..

فتشنا عنك طويلاً

بين الماء .. وبين الماء ..

وبين الرمل .. وبين الرمل ..

وبين القتل .. وبين القتل ..

وبين قريشٍ .. وقريشٍ ..

فوجدنا أنقاض خيولٍ

ووجدنا أجزاء سيوفٍ

ووجدنا أشباه رجالٍ

ووجدنا جيشاً مدحوراً ...

سيدتي ..

سيدتي الشورى :

فتشنا عنك بأقسام البوليس ،

وقائمة السجناء ،

وطابور الغرباء ،

وفي غرف الإنعاش ،

وثلاجات الموتى ..

فتشنا ..

عن سيدةٍ فقدت منذ القرن الأول منا ،

تدعى الشورى .

فوجدنا رأساً مقطوعاً ..

ووجدنا جسداً مغتصباً ..

ووجدنا نهداً مبتورا ...

3

من يوم ولدنا

وبأن الشعب شريكٌ في التفكير ..

وفي التدبير ..

وفي التنظير ..

كما تقضي أنظمة الشورى

لكنا .. لم نسأل أبداً

إن كنا في الأصل إناثاً

أو كنا في الأصل ذكورا ...

أو كنا بشراً .. أو كنا

قططاً .. وكلاباً .. وطيورا ..

أو كنا نأكل فاكهةً

أو نأكل تبناً .. وشعيرا ..

وبقينا في رسم الإيجار

تحلبنا الدولة كالأبقار

لا نعرف من يستأجرنا .

لا نعرف من هو مالكنا .

لا نعرف من في اليوم التالي يركبنا ..

وبقينا نسأل أنفسنا

هل هي شوربةٌ ..

أم شورى ؟؟

5

لو أنت دخلت على فرعونٍ

في عزلته الأبديه

قطرات دماءٍ بشريه .

وتشاهد فوق وسادته

امرأةً دون ذراعيها ..

وقصائد دون ذراعيها ..

وخواتم ذهبٍ مرميه ..

وتشاهد تحت أظافره

قطعاً من لحم الحريه ..

6

من يوم ولدنا

نسمع عن حكم الشورى

لكن الحاكم في الشرق الأوسط

وبال على رأي الإنسان ..

وبال على حكم الشورى ..

واحترف الرقص على أجساد الشعب

وشيد للظلم قصورا ..

ورمانا في آتون الحرب

وأحرق أمماً وعصورا ..

فأفقنا في ذات صباحٍ

لنرى أنفسنا مكتوبين بقائمة الموتى .

ونرى الرايات ممزقةً .

ونرى الجدران مهدمةً .

ونرى الأجساد مفحمةً .

ونرى أكفاناً وقبورا .

وأفقنا في ذات صباحٍ

لنلملم وطناً مكسورا ..

وعرفنا – بعد سقوط البصرة –

ما معنى الشورى !!

7

ما زلنا منذ طفولتنا

نتفاءل باللون الكاكي

ونفرح بالعقداء ..

وبالنجمات على الأكتاف ..

وبالجزمات ..

وبالأزرار ..

ما زلنا ..

- منذ بدأنا نقرأ -

نتلو قرآن الثوار ..

ونغطي دبابات الجيش الظافر

بالقبلات .. وبالصلوات ..

وبالأزهار .

بمجيء الضباط الأحرار ..

8

لا لغةٌ ..

تجمع بين الحاكم والمحكوم لدينا

إلا لغة البلطة والمنشار ..

لا خيطٌ يجمع بينهما

إلا ما يجمع

بين القط .. وبين الفار ..

... وأتانا الضباط الأحرار .

وبدأنا ننسى ضوء الشمس ،

وصوت البحر ،

وألوان الأشجار ..

وبدأنا نسقط تحت نعال الخيل ،

ونصلب في غرف التعذيب ،

ونشوى في أفران النار ..

شكل الإنسان – الصرصار .

وبدأنا نسأل أنفسنا :

أهنالك ربٌ يسمعنا خلف الأسوار ؟؟

10

يتكسر وطني

مثل قوارير الفخار .

تنقرض الأمة بين الماء وبين الماء ..

تهاجر أسماكٌ وبحار .

تنهار بنايات التاريخ جداراً بعد جدار ..

وأنا أتأمل ما تعرضه الشاشة

من أخبار العار ..

ومذيع الدولة ، يعلن دون حياءٍ ،

بفضل نضال الحزب ..

وفضل الضباط الأحرار " !!

مثل قوارير الفخار .

تنقرض الأمة بين الماء وبين الماء ..

تهاجر أسماكٌ وبحار .

تنهار بنايات التاريخ جداراً بعد جدار ..

وأنا أتأمل ما تعرضه الشاشة

من أخبار العار ..

ومذيع الدولة ، يعلن دون حياءٍ ،

"أنا قد حققنا النصر ..

بفضل نضال الحزب ..

وفضل الضباط الأحرار " !!



حبيبة وشتاء
.. وكان الوعد أن تأتي شتاءً

لقد رحل الشتا .. ومضى الربيع

تطرزها ، ولا ثوبٌ بديع.

ولا شالٌ يشيل على ذرانا

وهاجر كل عصفورٍ صديقٍ

ومات الطيب ، وارتمت الجذوع

ولم يسعد بك الكوخ الوديع

ففي بابي يرى أيلول يبكي

ويسعل صدر موقدتي لهيباً

فيسخن في شراييني النجيع

وتذهل لوحةٌ .. ويجوع جوع

***

وفيما يضمر الكرم الرضيع

وفي تشرين ، في الحطب المغني

وفي كرم الغمائم في بلادي

وفي النجمات في وطني تضيع

إليها قبل ، ما اهتدت القلوع

ولا ادعت الضمائر والضلوع

أشم بفيك رائحة المراعي

أقبل إذ أقبله حقولاً

ويلثمني على شفتي الربيع

بجسمي ، من هواك ، شذاً يضوع

***

فهل يطفي جهنم .. مستطيع؟

فلا تخشي الشتاء ولا قواه

أحبك .. لا يحد هواي حدٌ

ولا ادعت الضمائر والضلوع

أشم بفيك رائحة المراعي

ويلهث في ضفائرك القطيع..

أقبل إذ أقبله حقولاً

ويلثمني على شفتي الربيع

أنا كالحقل منك .. فكل عضوٍ

بجسمي ، من هواك ، شذاً يضوع

***

جهنمي الصغيرة .. لا تخافي

فهل يطفي جهنم .. مستطيع؟

فلا تخشي الشتاء ولا قواه

ففي شفتيك يحترق الصقيع




على القائمة السوداء
في خانة المهنة من جوازي

عبارةٌ صغيرةٌ صغيره

تقول:

إني (كاتبٌ وشاعر).

في اللحظة الأولى ، اعتقدت أنها

عبارةٌ سحريةٌ

ستفتح الأبواب في طريقي

وتجعل الحراس يسجدون لي

وتسكر الضباط والعساكر...

*

ثم اكتشفت أنها فضيحتي الكبيره

وتهمتي الخطيره..

وأنها السيف الذي يطول رأسي

كلما أردت أن أسافر....



الخروج عن النص
1

أرسم على كراستي مهرين صغيرين

يلعبان على ساحل البحر

ويرشان بعضهما بالماء

واحدٌ له جناحٌ من صوف الأنغورا

والثاني له جناحٌ من دانتيل فينيسيا

واحدٌ يأكل العشب من مراعي القمر

وواحد يأكل العشب من مراعي صدري

واحدٌ.. أضع على رأسه نقطةً حمراء

وواحدٌ.. أتركه بلا تنقيط

أرسم على كراستي مهرين صغيرين

واحدٌ تعود أن يرضع حليب أمه..

والثاني تعود أن يرضع دمي..

وأسميهما مجازاً (النهدين)..

يكفرني الذين لم يشاهدوا في حياتهم نهداً حقيقياً.

لأنني رسمت على كراستي حصاناً

وعندما انتهيت من رسم الحصان

قفز من الكراسة، وطار..

يعتبرون عملي بدعةً

وخروجاً عن النص..

فالنص سجنٌ للنساء

النهد انقلابٌ أبيض

النص نظام استعماري قديم

النهد حركة ليبراليه..

النص زجاجةٌ ضيقة العنق

والنهد سمكه...

3

عندما أخبرهم أنني عرفت في أسفاري

نهوداً من جزر تاهيتي

تنبت كأشجار جوز الهند

ونهوداً من بساتين شط العرب

تنط على كتف الرجل.. كضفدعةٍ نهريه

ونهوداً من تايلاند

تختصر رقة كونفوشيوس

وعنف ماوتسي تونغ..

ونهوداً من جنوب السودان

لها رائحة البن المحروق

تدخل في خاصرة العاشق

ولا تخرج.. إلى أن يشاء الله..

4

يدينني..

أرنباً يركض

يطلقون النار على أسماكي..

وضفادعي..

وأزاهيري الاستوائيه..

يطلقون النار على حصاني

لأنه حملك على ظهره ذات ليله

ومشى سبعة أيامٍ.. وسبع ليالٍ

حتى أوصلك بسلامة الله

إلى شواطئ صدري

ومشى سبعة أيامٍ.. وسبع ليالٍ

حتى أوصلك بسلامة الله

إلى شواطئ صدري


قراءة في كف امرأة جميلة
ليس هناك امرأةٌ في الدنيا أجمل منك..

ولكن مشكلتك..

كمشكلة الوردة التي لا تشم عطرها..

كمشكلة الكتاب الذي لا يعرف القراءة..

أنت أهم امرأة في العالم..

لا لأن عينيك هما حديقتان آسيويتان مقمرتان

ولا لأن شفتيك تحتكران نصف محصول فرنسا

من النبيذ

ولا لأن نهديك هما أول ديكتاتورين يحكمان

العالم الثالث..

ولا لأن جسدك الذكي..

يفهم ما أقوله، قبل أن أقوله..

أنت أهم امرأة في العالم..

لأنني أحبك....

أريد ان أعيش
ساعديني على الخروج حياً..

من متاهات الشفتين المكتنزتين.. والشعر الأسود

إن معركتي معك ليست متكافئه

فأنا لست سوى سمكةٍ صغيره

تسبح في حوض من النحاس السائل

ساعديني على التقاط أنفاسي

فإن نبضي لم يعد طبيعياً

ووقتي صار مرهوناً بمزاجية نهديك

فإذا ناما نمت..

وإذا استيقظا استيقظت

ساعديني على التفريق بين بدايات أصابعي

ونهايات عمودك الفقري..

ساعديني على السفر من خريطة جسدك

فإنني أريد أن أعيش...



مصلوبة النهدين
مصلوبة النهدين .. يالي منهما

تركا الردا .. وتسلقا أضلاعي

والليل يلهب أحمر الأطماع ..

ردي مآزرك التريكة .. واربطي

لا تتركي المصلوب يخفق رأسه

في الريح .. فهي كئيبة الإيقاع

يا طفلة الشفتين .. لا تتهوري

طبع الزوابع فيه بعض طباعي

شارٍ بأسواق الهوى بياع

جثثٌ .. وأمراضٌ .. وبئر أفاعي

أضميري الموبوء .. أية كذبةٍ

عوذت نهدك وهو كوم أناقةٍ

أن ترهنيه للذتي .. ومتاعي

عودي لأمك .. ما أنا بحمامةٍ

فغريزة الحيوان تحت قناعي

بلهاء .. تحت فمي وضغط ذراعي ..

مسمومةٍ تلقين في أسماعي

عوذت نهدك وهو كوم أناقةٍ

أن ترهنيه للذتي .. ومتاعي

***

عودي لأمك .. ما أنا بحمامةٍ

فغريزة الحيوان تحت قناعي

ما أنت حين أريد ، إلا لعبةٌ

بلهاء .. تحت فمي وضغط ذراعي ..[/
b]

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 12:36 am