فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

شاطر
avatar
Rasha
مشرفة دراسات مسرحية

عدد المساهمات : 322
نقاط : 6050
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2010
العمر : 25

سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف Rasha في الجمعة يوليو 02, 2010 5:07 am

سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح
العدد العشرين - 2006-09-19

عــودة
من منا لا يذكر قول ا بي الطيب المتنبي: أعز مكان في الدنى سرج سابح وخير جليس في الانام كتاب.. ?
وقول الجاحظ عن الكتاب: (الكتاب نعم الانيس ساعة الوحدة, ونعم المعرفة ببلاد الغربة, ونعم القرين والدخيل والزميل, ونعم الوزير..) ويذكر التاريخ ان نابليون الذي ملأ الدنيا ضجيجاً وصخباً قال: ( ان الادباء والكتاب هم تجار الالفاظ) وعمد الى علماء وادباء بلاده فجندهم ولهذا لم يحفظ له التاريخ مجداً فكرياً ابداً.‏
ويروى ان احد اباطرة الصين ممن كان يعنى باكمال سور الصين العظيم عمد الى حرق الكتب التي كان يضعها الحكماء والشعراء والادباء في عهده , ويعمد الى سوق مؤلفيها الى ساحات العمل ونقل الحجارة, ولم يكن يرغب بغير كتب الزراعة آنئذ, وحين علم ان بعضاً من هؤلاء وضع كتباً ودون افكارها على ألواح من القصب وضع منها اكواخا عمد الى احراق هذه الاكواخ بحجة نقل اصحابها الى اماكن اكثر احتراما.. اردت هذا الاستهلال الطويل نسبياً لأبين ان الكتاب كان ولا يزال يسير من صعوبة لأخرى, وعلى الرغم من المكانة العالية التي يقف على عرشها الآن, فليس هذا دليلاً على ان الكل يتذكر قول ابي الطيب المتنبي , واذا تذكره وردده تفاخراً امام الآخرين , فهل يعمل به .. ظاهرة فريدة في طرافتها ربما بدأت في الغرب وانتقلت الينا في بعض العواصم العربية القاهرة, بيروت, دمشق, بغداد, الخ هي مكتبة الرصيف التي نقف اليوم عند بعض ملامحها في ارصفة وشوارع دمشق ونحاول ان نلم ببعض الطرائف واللقطات من هذه المهنة الطريفة والجميلة.‏

مكتبات الرصيف:
في دمشق وفي عدة شوارع نجد منذ الحادية عشرة صباحاًوحتى ساعة متأخرة من الليل مساحات من الارصفة تحولت الى مكتبات عامرة بكل الالوان والاشكال,كتب في الطب, الهندسة, العلوم, التاريخ, دواوين شعر, روايات.. كتب موغلة في القدم بعضها يعود الى مئات السنين, وبعضها خرج من المطبعة حالاً.. وفي تحديد الاماكن يمكن لنا ان نقف عند شارع الحلبوني امام مبنى جامعة دمشق لنشاهد اكثر من عشرة اشخاص يجلسون على الكراسي, بعضهم يقرأ, آخرون يتناقشون في امر ما .. ولا يخلو المكان من عشرات الزبائن الذين يجادلون في السعر واهمية الكتاب .. رواد المكان من ادباء ومفكرين وطلاب جامعات تربطهم بأصحاب هذه المكتبات علاقة مودة تحولت مع الايام الى صداقة بحيث يكونون قادرين على ان يأخذوا اي كتاب على ان يسددوا ثمنه فيما بعد حين تنفرج الاحوال ( كما حال صاحب هذه السطور) ومكتبات هذا الرصيف لا تقدم الا الكتب القديمة , فلا يقترب اصحابها من الجديد الجديد, ولا بد ان اشير الى ان بعضاً من هؤلاء اصحابها يعمل في حقل الادب والفكر وقدم روايات ودراسات نقدية ولا اريد ان اذكر الاسماء.. واذا ما غادرت المكان باتجاه الغرب نحو جسر السيد الرئيس, فسوف تجد مكانا امتلأ بآلاف الكتب واستقر العاملون في هذا المجال ونظموا مهنتهم بشكل جميل, حيث ترتفع رفوف خشبية وخزائن تعرض فيها الكتب, وفي هذا المكان تجد الكتاب الجامعي الى جانب منشورات ا ي دار نشر تريد بل ان الكتب تحت الطلب, فلو اردت كتابا صدر منذ ايام في اي عاصمة عربية فسوف يأتيك وطبعاً لكل كتاب ثمن أحياناً يصل حسب ندرته الى آلاف الليرات .. وفي المكان ذاته ستجد اديبا ومفكراً هجر بيته وترك الادب منذ زمن وتفرغ لهذه المهنة, يقدم لك كأساً من الشاي ويناقشك فيما تذهب اليه ولا يبالغ في رفع اسعار كتبه .. اما امام كلية الحقوق , فثمة مكتبات مسائية لا توفر جديداً او قديماً, رديئاً او قيماً, صنوف وألوان , مجلدات ضخمة ,وكتيبات لا تكاد ترى.. وفي بوابة الصالحية حيث اقدم العاملين في هذه المهنة فعليك ان تنتظر الى يوم الجمعة حتى تأخذ الكتب مكانها في عدة اماكن , ولك ان تختار ما تريد, فآلاف الكتب والروايات والمعجمات ودواوين الشعر فمن تعتقد انك لن تجدها ستكون ا مامك متوفرة, ولها ايضاً سعرها الذي يهزك.. وربما يجعلك تتراجع امام اغراءات الشراء, لكن قسوة السعر المرتفع تجمد اندفاعك وتكبح من رغبتك.‏

روادها:
رواد هذه المكتبات هم من مختلف الفئات المعنية بالكتاب وشأنه , يمكن لك ان تجد ناشراً يبحث عن كتاب صدر منذ مطلع القرن العشرين يأخذه اذا كان هاماً مهما كان الثمن , وبعد عدة اشهر سوف تجده وقد صدر في حلة جديدة وتحولت حقوق النشر والتأليف للدار وصاحبها, وستجد الطالب الجامعي الذي فر من غلاء الكتب في المكتبات العامة فإذا به يبحث عن بديل على الارصفة وهو واصل اليه دون شك.. والفئة الثالثة كتاب وشعراء وصحفيون , كل يبحث حسب رغبته , فهذا كاتب يبحث عن طبعة قديمة لمارون عبود, او عباس محمود العقاد, وذاك تستهويه روايات الهلال, وآخر يستكمل سلسلة عالم المعرفة الكونية, وآخر يقف عند ظاهرة لفتت انتباهه وانهكت جيوبه-كما حالي- هي ظاهرة الكتب المهداة, اعني الكتب المدون عليها اهداء من المؤلف الى احد الاصدقاء او المعارف, وهي ظاهرة غريبة عجيبة فقد تقع يداك على كنوز لا تقدر بثمن ولم يكن ليخطر في بالك انها -هذه الكتب- ستكون هنا على قارعة الرصيف, تعرض وكأنها مجرد حبر وورق لا اكثر ولا اقل, ربما هي بالنسبة للبائع مجرد ثمن يدفع, وللبعض الذين مروا بها لا قيمة لها , لكنها عند آخرين كنوز لا تقدر بثمن .. وقبل ان اعرض لبعض الكنوز الادبية التي استطعت ان اجمعها من مكتبات الرصيف هذه لا بد ان اقف عند بعض طرق وصولها, وهي احتمالات قد تكون صحيحة او غير صحيحة.‏

كيف وصلت هذه الكتب الى الارصفة?‏
ربما نجد في قول المازني شيئاً من الاجابة, يقول المازني: إن حماته ومنذ اليوم الاول لزواجه من ابنتها اشترطت عليه ان يبيع كتبه حتى تبقى ابنتها معه.. وقد رضخ للأمر وباع بعض الكتب, وهذا يعني ان قسماً من الكتب يأتي عن طريق الشراء المباشر من صاحب المكتبة الذي ينسى ان يقص الاهداء اليه او ان يزيله .. الاحتمال الثاني: ان بعض الابناء قد يعمدون الى بيع مكتبات آبائهم بعد الرحيل, او يفعل ذلك بعض الورثة وبالمناسبة تحول هذا الامر الى مهنة رابحة وثمة مكتبات عديدة في دمشق تعنى بهذا الامر , وفي احسن الاحوال يمكن القول: إن بعض الورثة لا يقدرون الثروة التي تركت لهم,ولهذا رأينا مجموعة من المكتبات وقد بيعت على الارصفة وهي لكتاب وادباء مشهورين, ونستطرد هنا للقول:‏

إن بعض الأدباء والمبدعين أوصوا بمكتباتهم لجهات ثقافية معينة كما فعل د. فاخر عاقل وغيره آخرون إذ أوصوا بأن تهدى مكتباتهم الى مكتبة (الأسد الوطنية) وقد نقلت هذه المكتبات الى مستودعات المكتبة, وهنا أشير أيضاً الى أن بعض الأدباء أنفسهم لا يحترمون ما يقدم إليهم من زملائهم, ويروي أحد الأدباء العرب أنه زار اتحاد الكتاب العرب في دمشق وقدم كتابه الجديد هدية لأديب يعتز به, وفي اليوم الثاني فوجىء بالكتاب وهو ملقى على الرصيف وعليه الاهداء والتوقيع.. وفي هذا المجال ثمة حكايا كثيرة وطريفة ليس الآن وقت الحديث عنها, وباختصار طرق الحصول على هذه الكنوز متعددة..‏

من كنوز الأرصفة:
بعد متابعة مكتبة الرصيف لمدة طويلة أعتز بأني استطعت أن أجمع في مكتبتي أكثر من /200/ كتاب تحمل تواقيع هامة جداً, وقد أتت هذه الكتب من أقطار عربية مختلفة, هذا فضلاً عما لدى بعض المهتمين الآخرين وأعرف بعضهم, ومن مكتبة الرصيف أختار بعض النماذج وقد دون عليها الاهداء:‏

1- كتاب قواعد اللغة العربية-تأليف: حضرات: حفني ناصيف وآخرين طبع 1918 وهو مهدى الى خالد العظمة وتاريخ 7 تموز 1920م.‏

2- دمعة وابتسامة -جبران خليل جبران- الاهداء: الى صديقي ابراهيم زيدان مع مودتي وإخلاصي تاريخ 1 كانون الثاني 1921م.‏

3- محاضرات في التربية والتعليم -تأليف واصف بارودي طباعة 1933م- الاهداء لحضرة الأستاذ الفاضل السيد رياض بك عسكري رمز إعجاب واحترام من المؤلف, ت: 14/12/1937م.‏

4-الغريزة الجنسية-تأليف ممدوح حقي من عصبة الادب, طبع في حلب, دون تاريخ والاهداء يقول: يهدي مؤلفه الصغير باكورة عمله الفلسفي الى الاخ المخلص حمدي بك الروماني المحترم دمشق في 8/11/1934 م.‏

5-حقوق المنتخِب والمنتَخب.. كتاب النهضة الاصلاحية العامة بقلم محمد خير القادري طبع 1947م, الاهداء الى الاليف الصديق الكريم المحامي نسيب بك جبري المحترم في 28/6/1947م.‏

6-سندريلا-قصص تمثيلية للأطفال. جاء الاهداء كالآتي: مكافأة الى الآنسة فاطمة الشلق لاجتهادها في درس التاريخ تاريخ 3/3/1944م توقيع بديع حقي.‏

7-اله الناس-محمد سعيد الجنيدي - منشورات دار الرواد جاء الاهداء من المؤلف: تقدمة تقدير واعجاب للسيد يوسف حرب, دمشق في 16/4/1940م.‏

8-سُهاد, او اللحن التائه مسرحية عربية بالفصحى في ثلاثة فصول الطبعة الاولى 1942 م مكتبة ومطبعة عيسى الباني الحلبي وشركاه تأليف محمود تيمور الكاتب العربي المصري الشهير, والكتاب مهدى الى كاتب ومصلح سوري مشهور كان له دور اصلاحي وريادي هو عبد القادر المغربي, وقد جاء الاهداء على الشكل التالي:‏

العلامة الكبير الاستاذ عبد القادر المغربي مع اصدق المودة والولاء المخلص محمود . تاريخ 1944م. وهذا الكتاب من الكتب النادرة التي اعتز بها وطبعا من ثمار مكتبات الرصيف.‏

9-من النقد الفرنسي-محمد روحي فيصل -دون تاريخ ويرجح من لون الورق وشكل الطباعة ان يكون قبل منتصف القرن العشرين, وقد جاء الاهداء على الشكل التالي : هدية الكاتب والبابيروس الى الصحفي الكبير والاديب البارع الاستاذ سعيد الجزائري مع تحية اخيه روحي.‏

10-سر السعادة . تأليف فيكتور بوشه-تعريب خليل عزيز شطا جاء الاهداء: تقدمة تقدير واخلاص لسعادة المربي الكبير الاستاذ حمدي بك الروماني المحترم مدير التجهيز الثانية دمشق في 27/12/1949م.‏

11-الاهداف القومية والدولية لجامعة الدول العربية, المؤلفون: برهان غزال - جميل الشقيري-محمد عادل الزعيم.جاء الاهداء: اقدم الى حضرة الدكتور اديب الداوودي رجل العلم والعقيدة نتاج عربي مؤمن بمستقبل العرب دمشق في 17 ذو القعدة 1372ه 29 تموز 1953م عن المؤلفين: برهان غزال.‏

12-حنين الليالي - رابطة الادب الحديث - علي دمر- طباعة 1954م القاهرة, جاء الاهداء: هدية لنموذج الشباب الاسلامي الناهض فضيلة الاخ الكريم الاستاذ الشيخ عبد الله علوان الاكرم, المؤلف, 18/9/1954م.‏

13-حكايات من الرحلات -د. عبد السلام العجيلي- دار المعارف مصر 1954 جاء الاهداء: الى اخي الكريم الامير يحيى الشهابي مع ودي, دمشق ك2 (كانون ثاني ) 1955م.وقد رحل العجيلي في هذا العام ورحل من قبله بعدة اعوام الشهابي.‏

14-الحرب الذرية المقبلة-ترجمة العقيد الطيار الركن هيثم الكيلاني-مهدى الى العميد الركن توفيق شاتيلا دمشق في 3 آب 1958م.‏

15-حضارة الطين -شاكر مصطفى- الاهداء: الى اخي الكريم الاستاذ حمدي بك الروماني تحية لذوقه المرهف 15/1/1955م.‏

16-أيام النضال -عدنان الراوي- اصدار اتحاد بعثات الكويت القاهرة ,1961 الاهداء: الى سيادة الرائد عدنان عبد الله مع التقدير ت 5/4/.1961‏

17-كلمات حمدي عبيد في الدعوة الى الخير والفضيلة-الاهداء: الى الصديق الوفي الدكتور شكري بك فيصل المحترم 16ربيع الاول 1380ه و7/ايلول /.1960‏

18-اغاريد- عبد اللطيف صالح فرفور- شعر - الاهداء: هدية من المؤلف الى الاخ الاستاذ الشيخ صلاح الدين الحموي حفظه الله مع فائق الاحترام والتقدير 1/4/1966م.‏

19-المشرد-ابوسلمى ( عبد الكريم الكرمي) الى الاخ الكريم الاستاذ خير الدين شمسي باشا ذكرى محبة 24/12/1952م.‏

20-عند الباب - فؤاد صروف- الى الصديق الأكرم د. جميل صليبا تاريخ 19/5/.1961‏

21-الرسوم-الياس ابو شبكة-من عصبة العشرة-هدية ولاء واخلاص الى العزيز المفضال السيد نقولا ساروفيم.‏

22-عائد من طفولتي-مصطفى بدوي-شعر- الى الاديب و الصديق الاحب الدكتور عبد السلام العجيلي مع الاحترام المؤلف 6/10/1985م.‏

23-من خوف أنحل من انين- فواز عيد - شعر للصديق الدكتور حليم بركات مع المودة الخالصة 22/5/1985 فواز عيد.‏

24-شرفنا لنخطف انفاسك-يوسف سلامة-الاهداء الصديق زاهي وهبي مع محبتي وتقديري يوسف سلامة 25/11/.1996‏

25-الرعد- زكريا تامر- قصص الاهداء الى الاخ أبو صباح مع محبتي ت 2/7/1970‏

26-صراع على الارض-عبد الرحيم الحسامي- مسرحية الاهداء: حضرة الفنان القدير خالد تاجا مع الاحترام 21/3/1964م.‏

27-اشواق السيدة البابلية-جمعة اللامي- الاهداء الى الاستاذ محمد سلمان المحترم وزير الاعلام 1987م.‏

28-كلمات للارض والانسان , نبيل بلوكباشي-الاهداء: السيد وزير الاعلام الاستاذ ياسين رجوح المحترم, ا لنضال الدؤوب , والكلمة الهادفة اساسه, وهذه محاولة, مع كل الحب والتقدير 1987م.‏

29-طبيبك معك-د. صبري القباني-الاهداء: الى الاستاذ الكبير السيد بشير بك الحلواني.. تاريخ 1951م.‏

30-عروة وعفراء- حسني فريز-( الاردن) الاهداء لأستاذنا الاكرم الدكتور محمد صبحي ابو غنيمة مع فائق الاجلال : 22/7/1974م.‏

31-عطش وجوع شعر زكي قنصل- الاهداء: الى الاخ الاديب الاستاذ مروان الخطيب تقدمة محبة واحترام واعجاب بقدرته على التحقيق في الجرائم الادبية.‏

32-غزة في خط النار-هارون هاشم رشيد- الاهداء هنا ليس من الشاعر بل جاء على الشكل التالي: اهدي هذا الديوان الى اخي المهندس محمد سليم الاوس, اخيك ابراهيم نمر الكجك-غزة-فلسطين /قصة غزة اثناء وبعد العدوان الثلاثي الاخير على غزة العربية 1957م.‏

33-عبرة فلسطين - موسى العلمي- 1949- الاهداء: هذا الكتاب الى ماجد خلف عزاوي ت: 15/6/1949م.‏

34-معنا دمع للبيع - حسين الجسر - الاهداء : الى الكاتب والاديب فيصل سلمان المحترم مع عظيم تقديري 1/6/1949م.‏

35-عويل الحواس- ابراهيم الجرادي- الى د. رضوان القضماني مع الامنيات .‏

كلمة اخيرة‏:

القائمة طويلة وتصل الى حدود المئات من الكتب, وكلها مهداة بتواقيع مؤلفيها واشير هنا الى اسماء اخرى مثل: حسيب كيالي, حامد حسن, عدنان مردم بك , عبد النبي حجازي, عبد اللطيف اليونس(ملاحة الخاني) عفيفة الحصني وغيرهم كثيرون.. واشير الى ان بعض المهتمين بهذا الشأن عثروا على كنوز حقيقية في هذا المجال.. وهذا ما يدعونا للحديث ثانية عن مصيرالمكتبات الشخصية بعد رحيل اصحابها, وبعضها يضم امهات الكتب العربية,وقد رأينا كيف بيعت مكتبات بأثمان بخسة وجنى مشتروها ثروات طائلة من هذه التجارة.. هي ظاهرة تحمل في طياتها جوانب سلبية واخرى إيجابية ولكنها دعوة لاحترام الكتاب والمكتبات ولا سيما من قبل الذين يرثونها

الثورة - ديب علي حسن
avatar
غزوان قهوجي
Admin

عدد المساهمات : 439
نقاط : 6627
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 37

رد: سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف غزوان قهوجي في الجمعة يوليو 02, 2010 5:23 am

مكتبات الأرصفة هي سوق سوداء للكتب متل سوق الدهب لأنو متل مو ممكن تشتري منها نوادر الكتب ممكن يجيك يوم تضطر تبيع.. وهون رح تروح كتبك نهيب....


_________________
مدير الفرقة
سوريا أحبك:
ghzwan-1980@maktoob.com
fada.arts@hotmail.com
00963955146955
avatar
Rasha
مشرفة دراسات مسرحية

عدد المساهمات : 322
نقاط : 6050
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2010
العمر : 25

رد: سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف Rasha في الجمعة يوليو 02, 2010 7:25 am

مشـــكور استاذ غزوان ع المعلومة
بس المشكلة انا ماعندي اي معلومة عنها
فلذلك لا يوجد تعليق
منور الموضوع
avatar
ابراهيم الحداد

عدد المساهمات : 160
نقاط : 5707
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

رد: سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف ابراهيم الحداد في الجمعة يوليو 02, 2010 7:31 am

اشكراك رشا على المعلومات واشكر الاستاذ غزوان على المعلومات الي بسبب سخط الحياة الجتمعية قد نكون بعيدين عنها كل البعد
avatar
احمد الحرفي
مشرف قسم الرياضه

عدد المساهمات : 158
نقاط : 5778
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/04/2010
العمر : 37
الموقع : vchat://4835@174.37.61.89

رد: سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف احمد الحرفي في الجمعة يوليو 02, 2010 7:39 am

نشكرك يا رشا واشكر الاستاذ استاذي غزوان قهوجي على المعلومات الذي يطرحهها


_________________

avatar
Rasha
مشرفة دراسات مسرحية

عدد المساهمات : 322
نقاط : 6050
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2010
العمر : 25

رد: سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف Rasha في الجمعة يوليو 02, 2010 7:52 am

ولكموووووو ابراهيم منور الموضووع
avatar
Rasha
مشرفة دراسات مسرحية

عدد المساهمات : 322
نقاط : 6050
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2010
العمر : 25

رد: سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف Rasha في الجمعة يوليو 02, 2010 7:53 am

ولكموووووو احمد
نورت الموضوووع
واستاذ غزوان استاذنا كلنا
وعنجد ماشاء الله عليه ع المعلومات الي بقدمها النا
avatar
احمد الحرفي
مشرف قسم الرياضه

عدد المساهمات : 158
نقاط : 5778
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/04/2010
العمر : 37
الموقع : vchat://4835@174.37.61.89

رد: سوق الذكريات ....مكتبات الأرصفة في دمشق..... روادها أدباء ومفكرون.. وهوامش كتبها إهداء تواقيع في مهب الريح

مُساهمة من طرف احمد الحرفي في السبت يوليو 03, 2010 6:27 am

شكرااا


_________________


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:22 am