فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


يؤكد أنه لا ينفذ أفكار الآخرين مهما كانت المغريات...حاتم علي لـ«الوطن»: لا أقدم على أي عمل ما لم أكن مقتنعاً به

شاطر
avatar
غزوان قهوجي
Admin

عدد المساهمات : 439
نقاط : 6737
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 37

يؤكد أنه لا ينفذ أفكار الآخرين مهما كانت المغريات...حاتم علي لـ«الوطن»: لا أقدم على أي عمل ما لم أكن مقتنعاً به

مُساهمة من طرف غزوان قهوجي في الثلاثاء يوليو 13, 2010 8:16 am


لا يعتبر المخرج حاتم علي عمله البدوي القادم (أبواب الغيم) للكاتب عدنان عودة خطوة ثانية في الدراما البدوية بالنسبة له بعد مسلسله (صراع على الرمال) الذي عرض منذ عامين «لأن لكل مسلسل بنية مختلفة...


ولكن كل عمل أقدمه هو جزء من مشروع كامل لا يكتمل إلا باكتمال تفاصيله وهو مرهون بتغيرات ومعطيات ومن ثم لا أميل كثيراً إلى مصطلح المشروع في ظل ما نقرؤه من تصريحات كبيرة لأناس مازالوا في بداية حياتهم المهنية من ممثلين ومخرجين ويتحدثون عما يسمونه (مشروع) وأرى أن مشروع أي إنسان لا يتحقق إلا عبر مسيرة طويلة وهو مرهون بإمكانية كل شخص والظرف العام سواء أكان فنياً أم سياسياً أم اقتصادياً لأن الدراما العربية على العموم تمر بأزمة اقتصادية هي جزء من أزمة عالمية كما أنه ليس لدينا خطط إستراتيجية سواء كنا مخرجين أو ممثلين أو مؤسسات قطاع خاص أم عام لصناعة دراما تلفزيونية حقيقية. أنا أرى أن الدراما متروكة للمزاج العام والمصادفات والتجاذبات السياسية والإعلامية ومن ثم لا أميل إلى الادعاء بأن لدي مشروعاً واضح المعالم وأعمل عليه».
ولكن حاتم علي لا ينكر أن لديه حلماً قديماً في السينما «ولكن هذا الحلم ظل مؤجلاً لفترة طويلة إلى أن توافق وجود تجربة مشتركة بين هيثم حقي والأوربت، واستطعت من خلالها أن أنجز فيلمي (الليل الطويل) وقبل ذلك تلاقت رغبتي مع المنتج نادر الأتاسي فقدمنا فيلم (سيلينا)، إذاً الأمر ليس مرهوناً بالشخص وإنما بالظرف العام».
وقد انتهى حاتم علي من تصوير مسلسل (أبواب الغيم) المستوحى من فكر وخيال وأشعار صاحب السمو محمد بن راشد حاكم إمارة دبي ويتناول جوانب إنسانية وسياسية لقبائل عربية في الجزيرة العربية أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين وقد خُصصت للعمل ميزانية كبيرة وتم تصويره في عدة بلدان وبمشاركة واسعة من نجوم الدراما العربية وتقف وراءه قناة دبي الفضائية التي دخلت بشراكة مع علي منذ سنوات وهو يرى أنها تدعم الإنتاجات الدرامية العربية منذ فترة طويلة، ويشير إلى أن صناعة المسلسل «لم تعد صناعة محلية لأن سوقها لم يعد محلياً» وينفي حاتم علي نفياً قاطعاً فكرة أنه يحاول ترك مسافة بينه وبين مسلسل (أبواب الغيم) ويضيف: لم يسبق لي أن أقدمت على أي عمل ما لم أكن مقتنعاً به ومتبنياً أفكاره لأن المخرج شريك ويعيد كتابته بأدواته الفنية وأنا لا أقبل أن أكون (تكنوقراط) أو منفذاً لأفكار الآخرين مهما كانت الظروف ومهما كانت المغريات، أنا شريك أساسي بكل الأعمال التي قدمتها ولكن كل عمل محكوم بظرفه. لقد كان مسلسل (صراع على الرمال) بداية التعاون مع قناة (دبي) وكنت ولا أزال أؤمن أن الشيخ محمد بن راشد رجل يسعى لدعم الفكر والثقافة العربية ليس فقط من باب الإنتاج الدرامي التلفزيوني ولكن من أبواب أخرى منها جائزة الدراما العربية التي أرى أنها أكبر وأهم الجوائز العربية، ومهرجان دبي السينمائي الذي تحول خلال سنوات قليلة إلى أهم المهرجانات على خارطة المهرجانات السينمائية العالمية ومن خلال إنشاء أكاديمية الإعلام، وعدد من طلابها هم سوريون. هو يسعى إلى تأسيس مناخ مشجع على الإبداع، لذا كان من الصعب عليّ رفض مشروع (صراع على الرمال) وإن كانت لدي ملاحظات على صياغة النص ولكن كانت لدي رغبة لهذا التواصل والتأسيس لتجارب أخرى أكثر غنى وتلاؤماً مع روحي. وفي تجربة (أبواب الغيم) حاولنا تلافي الأخطاء التي كانت في (صراع على الرمال) حيث سيرى المشاهد شخصيات فاعلة في المشهد السياسي الذي كان سائداً أواخر القرن التاسع عشر وليست معزولة عما يجري حولها في العالم وتدور الأحداث في دمشق واسطنبول ومصر والجزيرة العربية.
نحاول رسم لوحة بانورامية مفتوحة المدى في محاولة لنتلمس واقع الإنسان في الجزيرة العربية خلال مئة عام.
وقلت لحاتم علي: هناك خشية حقيقية لدى مثقفين ومراقبين للشأن الدرامي السوري أن نفقدك كمخرج مثقف وصاحب رؤية مختلفة وكمشروع متميز.
فقال: هذا العمل جزء من هذا المشروع مثلما كان مسلسل (الملك فاروق) وربما انشغالي خلال العامين الأخيرين بالسينما هو ما جعلني بالمصادفة لا أقدم إلا مسلسلين ينتميان للدراما البدوية، ومشاهدو التلفزيون يقتطعون تجربتي السينمائية وربما ساهم هذا الأمر في خلق الانطباع الذي تحدثت أنت عنه.
وسألته: عودتك مرة أخرى إلى التلفزيون هل تعتبر شيئاً طبيعياً أم انتكاسة للحلم السينمائي فقال: هو شيء طبيعي لأن السينما تبقى طموحاً وحلماً بعيد المنال لذا كان لابد من العودة للبيت القديم وهذا أمر مفهوم بالنسبة لي بسبب ندرة الفرص السينمائية وعدم وجود صناعة سينمائية في سورية.
وقد نال فيلم (الليل الطويل) الذي قدمه حاتم علي في العام الفائت جوائز مهمة في مهرجانات عالمية مرموقة ولكنه لم يعرض في الصالات السينمائية السورية لأسباب غير معلنة ويرى علي «أن هدف أي مخرج أن يمتحن مادته من خلال تفاعلها مع الجمهور الذي صنع الفيلم من أجله، لقد عرض في مهرجانات عديدة ونال حتى الآن سبع جوائز من بين أحسن فيلم وأحسن إخراج ولكن هذه التجربة لن تكتمل إلا من خلال عرضه للجمهور السوري». ويبدي حاتم علي عدم رضاه عن خطوات تحويل الدراما السورية إلى ما سماه «المنطقة الاحترافية» ويرى أن هذه الدراما التي حوّلت العيوب إلى ميزات باتت بحاجة إلى مدن إعلامية تحوي استديوهات كبيرة «وخاصة أن لدينا إرادة سياسية تدعم هذا الاتجاه لأن الدراما جزء من الخطاب السياسي والإعلامي والاجتماعي ولها مردود اقتصادي لا يخفى على أحد».




_________________
مدير الفرقة
سوريا أحبك:
ghzwan-1980@maktoob.com
fada.arts@hotmail.com
00963955146955

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 17, 2018 3:12 am