فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


4 مسرحيين شباب في «حكايا الروح والإسمنت»

شاطر
avatar
غزوان قهوجي
Admin

عدد المساهمات : 439
نقاط : 6665
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 37

4 مسرحيين شباب في «حكايا الروح والإسمنت»

مُساهمة من طرف غزوان قهوجي في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:09 am

لا تعريف أفضل منه للمدينة - مكان مؤلَّف من الروح والإسمنت»، بهذا يُثني الكاتب المسرحي الاسكتلندي ديفيد غريغ على فحوى عنوان اختاره الكتّاب الاربعة: مضر الحجي، سومر داغستاني، وائل قدور، عبدالله الكفري لنصوصهم المسرحية الأربعة، المتمحورة حول دمشق. فسؤال غريغ «ما المدينة؟» ثم ربطه نموها الشكلاني - النباتي ببشرها يشغل مقدمته عن كتاب «حكايا الروح والإسمنت» الصادر حديثاً عن دار الفارابي (بيروت)، بمنحة من مؤسسة «المورد» الثقافي الإقليمية.حكايا الروح والاسمنت

علاقة غريغ بدمشق قديمة ومحدثة بعد أن أتاها عام 2004 ليُنظِّم ورشة عمل للمجلس الثقافي البريطاني ومسرح الرويال كورت في لندن، وقد تحولت دمشق مع الوقت لديه من فكرة مبنية على الكليشهات الموجودة في الكتاب المقدس وعلى قناة الـ cnn، إلى أمر واقعيّ، مع مجموعة من الشبان المشاركين في ورشته، وقد ركّز معهم على كتابة تنبع من العاطفة لتصب في صلب الكتابة المسرحية المادية المعاصرة. «مشاهد تحدث في الوقت الحالي، وفي المدينة الحالية» هذا ما طلب غريغ من المشاركين الكتابة عنه، فكانت المشاهد عن «الحب والغضب والعائلة والسياسة»، عن شخصيات ترى عالمين في دمشق: واقعياً ووهمياً. واندمج الباطن والظاهر لسبر هذا التناقض الكامن في العالمين.

هكذا أخذت قصته أبعادها الأخرى، مع مُؤلِّفِي «حكايا الروح والإسمنت» وهم من متخرّجي قسم الدراسات المسرحية في المعهد العالي للفنون المسرحية، إضافة إلى أنهم جزء من الشباب المشاركين في الورشة آنذاك، وهم أيضاً بعض من مؤسسي «ورشة الشارع» للكتابة المسرحية في آب (أغسطس) 2008. المسرحيات الأربع بدأت كفكرة مع ورشة غريغ، ثم تنامت من خلال تقديم مسوداتها الأولى كقراءات مسرحية في كانون الأول (ديسمبر) عام 2008، على خشبة المسرح الإيطالي في المعهد العالي، في عرض «حب، خوف، دمشق... وأصدقاء آخرون»، إخراج رأفت الزاقوت، مع نَصَّينِ آخرَين لأحمدية النعسان، وعمر الجباعي.

يفرد الحدث الميلودرامي لـ «حكايا الروح والإسمنت» مساحة من الوجع والأسئلة فوق المدينة، ومفاهيمها السوسيولوجية، بقلق شخصيات شبه واقعية.

من أين أتى اللون الرمادي الذي يحل على مدينة كدمشق؟ سؤال لا ينطقه حرفياً أيّ من الكُتَّاب الأربعة لكنه يُخيِّم على المزاج العام للمسرحيات، عالقاً ومُلِحّاً. حوار شخصيات «دمشق – حلب» نص الكفري يضمّ ستة عشر مشهداً، ليُوازِن الكاتب بتسع شخصيات بين كفتين إحداهما للمدينة وظروفها وأخرى للبحث وراء تغيُّر الملامح النفسية لقاطنيها، يسأل المريض طبيبه النفسي: «هل هذه هي دمشق... لا أصدق مقدار القباحة فيها... بضواحيها العشوائية، وصورتها المهترئة، وأناسها الرماديين، بوجوههم التي تشبه الطعام المسلوق». ويجزم الكفري بأن عنفاً حل في زوايا المدينة، وبنائها السيكولوجي، كأن يصبح مقطع «بلوتوث» لجريمة قتل نوعاً من الترفيه عند سائق تكسي.

التطور الدرامي للحدث يقود شخصيات «دمشق – حلب»، إلى أقصى ما يمكن من انحلال في بنيتها الضابطة، فأي مدينة تلك التي تُهدِّد فيها مريضة نفسية طبيبها حتى الإذعان لحاجتها إلى إبرة مهدّئ. هذا نص مسرحي عن ارتباك المعايير وتناقضها بجدارة، فالطبيب النفسي أيمن يرفض مثلية ابنه، ويستمر في صراع لفظي مع زوجته منكراً شرعية رغبة الابن الجنسية، فالطب النفسي دخل دمشق أرستقراطياً، وإنكارياً لتطور الشذوذ المنطقي حوله.

سجان وسجين

بطء الزمن واستغراق الشخصيات في سرد أخيلتها في «برونز» للحجي هو افتراض للعدالة يُلاحق الواقع، ثلاثة فصول مسرحية من علاقة سجان تقليدي بسجين كاتب. الشرط المنطقي يتراجع في حوارهما، فالرغبة قرينة الكلمة، والسجان سيخرج الكاتب في حال واحدة، لو كتب له قصيدة لفتاته. هذا الطلب المشبع بالتعقيد بالنسبة إلى الكاتب، هو مساحة للدخول إلى ما لا يُحِسُّه السجان (وصف حبيبته، ولحظاتهما الحميمة) فيلتقط الكاتب ملكيته لامرأة السجان، ويقيم علاقة معها بعد خروجه.

لون جسد المرأة البرونزي في النص كان أرضاً خصبة لتقلُّب مزاج الشخصيتين بين القلق والصدق. لا يرتكن الحجي في مسرحيته إلى منهج واضح إنما يستخدم اللغة والتفاصيل، لتركيب لعبة مسرحية دراماتيكية، ذات وحدة عضوية متماسكة، فكيف لسجان يُشهِرُ مسدَّسه في كل لحظة، أن يقول إنه مسكون برائحة امرأة؟

ولأن النص المسرحي «سعاد تجدل ضفائرها» لداغستاني، يضم حالاً من التوتر واليقظة، فالشرف كان محركاً جيداً لسرد قصة انتقال شخصيتين من الريف إلى المدينة، يطرد فيها عبدالله (21 سنة) شبح أمه التي قتلها بلا قناعة، لكنها تبقى حائمة خلال كآبته المفرطة، ونكران أخته سعاد للأمومة وتمجيدها ذكورة والدها، وشكّها المُنصَبّ على أمها، للحصول على رغبات متسترة تحت غطاء المُحرّم، فهي تُحِبّ من ظنّت أن أمّها عاشرته. اللاوعي النفسي يدفع الواقع في «سعاد تجدل ضفائرها» إلى حد تخريبه، لا منظومة أخلاقية هنا إنما تكهنات تملأ الريف الصغير. في المشهد الأخير تغيب سعاد نفسها إلى العتمة، لتهرب إلى المدينة، وتتقمص في إنزال الستائر في بيتها الريفي حبها للاختفاء في ضباب مدينة كدمشق.

الديكور بروحية المدينة، أو المكان كما هو بمسماه (دمشق: شارع الثورة، حديقة الجاحظ، مساكن برزة...)، هذا منهج اتكأ عليه قدور في «خارج السيطرة» أو «لا دخل لنيسان إنه الفجر... بارد دائماً» كما سمّى نصه المسرحي. وفي بناء درامي محمول على اللغة، وسرد مقتضب، تمكن الكاتب الشاب بأسلوب (واقعي/ نفسي) من الغوص في المتداول من خلال تطويل مشاهد الفصول الثلاثة. توصيفات المدينة مسبقة في «خارج السيطرة»، فـ «الشرف» كلمة سهلة النطق في أي حوار للشخصيات الرئيسة الثلاث عشرة، الجميع مراقبون من دون أي تفرقة إنثربولوجية، حتى العاهرة (في هذا النص) ستُسأَل متى ستتوب؟

«خارج السيطرة» مسرح اجتماعي حافل بالأسئلة، وسجال طويل حول ما يسودها من تعصب وتشدّد جنسي في المدينة، حيث لا مكان لزواج امرأة ورجل من دينين مختلفين. فعزيز يلاحق أخته لقتلها بداعي الشرف، لكنَّ هناك متسعاً للاختباء في إسمنت المدينة ومخالفاتها المعمارية.

دمشق المدينة الحريصة على قص الحكايات ولصقها، كل يوم، كل لحظة، عصية على الوصف، وعلى رغم حدوث ما يحدث، فإن محاولة التقرُّب منها من خلال المسرح، هي محاولة ناجحة، لم نرها إلا الآن كما ينبغي لواقعيتها أن تكون، أو أنها لم تكن كاملة بطرحها، بل مُسَيَّرة دائماً، على قياس نصوص عالمية، لغايات غير معروفة من هذا الإسقاط. أما في «حكايا الروح والإسمنت» فالصراع محتدم لتقديم الواقع من دون تَستُّر على أي أحد.

رنا زيد


_________________
مدير الفرقة
سوريا أحبك:
ghzwan-1980@maktoob.com
fada.arts@hotmail.com
00963955146955

محمد العموري

عدد المساهمات : 14
نقاط : 5452
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/07/2010

رد: 4 مسرحيين شباب في «حكايا الروح والإسمنت»

مُساهمة من طرف محمد العموري في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 8:18 am

شكرا لك استاذ غزوان على هذه المقالة

تقبل مروري

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 8:00 am