فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


مشاركة سورية في ملتقى الشارقة للمسرح العربي

شاطر
avatar
غزوان قهوجي
Admin

عدد المساهمات : 439
نقاط : 6665
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 37

مشاركة سورية في ملتقى الشارقة للمسرح العربي

مُساهمة من طرف غزوان قهوجي في السبت يناير 15, 2011 11:17 am

عاد إلى أرض الوطن فريق عمل مسرحية بلغني من تأليف علي عبد النبي  الزيدي وإخراج الصديق خالد أبو بكر بعد مشاركتهم كضيوف في ملتقى الشارقة المسرحية وكانت المشاركة ملفتة وفيما يلي بعض ما نشر عن العرض في الصحف الإماراتية"بلغني" إيقاع مسرحي مبني على قوة التعبير(دار الخليج)http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2011/01/06/135444.jpgبحضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ومحمد حمدان بن جرش المدير العام لمجموعة مسارح الشارقة، قدم مساء أمس الأول في معهد الشارقة للفنون المسرحية العرض السوري “بلغني” تأليف علي عبد النبي الزيدي، وإخراج خالد أبو بكر، وبطولة جهاد عبدو، وأداء كل من آلاء أبو عفاش، وعروة العربي، وسينوغرافيا محمد بلال الظفري، وقد حضر العرض المشاركون في ملتقى المسرح العربي، وعدد كبير من المسرحيين الإماراتيين والعرب، وغيرهم من المتابعين والمهتمين بالشأن المسرحي .تناول العرض مسألة الفقد الذي يحول الكائن إلى الجنون والهذيان، عبر شخصية زوجة فقدت زوجها منذ أكثر من خمس سنوات، ويقدم لنا نوعاً من الإيهام إذ يضعنا في مواجهة الزوجين وهما يعايشان حالة من كراهية متبادلة بينهما، وبينما الزوج يطالب بإحداث تغيير في حياتهما، ويبحث عن مخرج من البيت الذي أصبح من دون باب في إشارة إلى شعوره الحاد بفقدان الحياة الزوجية لأي معنى لها، فإننا نرى بالمقابل الزوجة تتهم الزوج بسلبيته، وكلامه المستمر عن التغيير من دون سعي إليه، ويدخل الطبيب في حياتهما من أجل اكتشاف الخلل، ويوهمنا العرض بأن الطبيب قد وقع في حب المرأة، وأنها حملت بطفل منه سيغير حياتها، لكننا نجد الطبيب في آخر الأمر يبدل مجرى الأحداث، ويطلب إلى المرأة أن تعترف بأنها فقدت زوجها، وإن إحداث أي تغيير في حياتها يتطلب جرأة في الخروج من البيت الذي تحول إلى شرنقة حبست نفسها في داخله .أتى إيقاع العرض سريعاً، خاصة أنه اعتمد على مفردات متنوعة في التعبير منها لتنوع في الأداء الصوتي والحركي والإيمائي، بالإضافة إلى قدرة السينوغرافيا على نقل المشاعر التي تختزنها الشخصيات في مواقفها المختلفة، وتحول العرض الذي لم يستمر أكثر من 45 دقيقة، إلى ما يشبه القصيدة في شفافيته، خاصة أن الأداء الاحترافي العالي للممثلين تمكن من تقديم أكثر من مستوى للدلالة في سير العرض، بالإضافة إلى ما لعبته كل من الموسيقا والرقص التعبيري الذي قام به الزوج والزوجة في فاتحة العرض من دور في إحداث نوع من الحميمية والدفء، رغم قسوة المعاني التي يحملها العرض نفسه .المخرج خالد أبو بكر أوضح أن العمل لم يتم التعامل معه بصيغة تقليدية وقال “لقد استفزني العرض بلغته غير التقليدية، وبما فيه من تكثيف شعوري عميق، وقد قمنا نحن فريق العمل بتطوير العرض عبر مقترحات فنية وجمالية مختلفة، وصولا إلى الشكل الذي ظهر عليه، كما أني لم ألجأ إلى الديكور بمعناه المتعارف عليه، ما أفسح المجال للسينوغرافيا والممثلين ليتعاملوا بحرية أكبر مع الفضاء المفتوح” .وفي صحيفة الاتحاد نقرأعرضت على هامش ملتقى الشارقة للمسرح العربي«بلغني» تعرض التمزق الداخلي بين زوجين تسود بينهما الكراهيةاحتضنت خشبة معهد الشارقة للفنون المسرحية مساء أمس الأول، العرض السوري “بلغني”، وهو العرض المستضاف في الدورة الثامنة من ملتقى الشارقة للمسرح العربي، الذي تنظمه إدارة المسرح بثقافية الشارقة، حيث يقام الملتقى هذا العام تحت شعار “المسرح والشباب” من أجل إثراء الرؤى الجديدة وتفعيل المواهب الشابة في المسرح العربي.حضر العرض عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة ومحمد بن جرش مدير عام مسارح الشارقة وأحمد بورحيمة مدير قسم المسرح بثقافية الشارقة، بالإضافة إلى حشد من المسرحيين والمهتمين وضيوف الملتقى.العرض من إخراج الفنان السوري الشاب خالد أبوبكر، ومن تأليف علي الزبيدي وسينوجرافيا محمد بلال الظفري، وقاد دفة الأداء ثلاثة ممثلين فقط هم: الفنان المخضرم جهاد عبدو في دور الزوج، وآلاء عفاش في دور الزوجة، وعروة العربي في دور الطبيب.احتشد العمل بالدلالات والرموز الضمنية والسينوجرافيا المتقشفة والموحية أيضا، وكانت العتبة الأولي للدخول في مناخ العرض مشحونة بغموض استهلالي، أخذ يتوضح تدريجيا ويعطي مفاتيحه المغرية للجمهور كي يتواصل مع إيقاعه المتصاعد بهدوء واتزان، وكي يقبل على فرجة شهية ومليئة بالوعود.يبدأ العرض بمشهد لزوجين يرقصان في مكان يبدو افتراضيا ومناوئا للواقع، حيث يرتدي الزوج ملابس بيضاء بينما تتشح الزوجة بالسواد، وسط جو معتم هو الآخر إلا من الإضاءة الخافتة والساقطة على جسد الزوجين، ويلاحظ المتفرج وجود حالة من التوتر والكآبة والنفور الذي يهيمن على المكان وعلى الشخوص، وما زاد من وقع هذا الجو القاتم والمقلق وجود شبكة من الخيوط الشفافة والمتداخلة التي تفصل مقدمة الخشبة عن الصالة، أما ديكور العرض فكان فقيرا وموزعا بدقة على مقاس الإيهام والبهتان والريبة المبثوثة في ثنايا العرض، احتوى الديكور على طاولة مقلوبة وكرسيين مقلوبين أيضا وبضعة أوراق بيضاء معلقة على الستارة الداخلية للخشبة بالإضافة إلى كيسين للملاكمة، وساهم اللونين الأبيض والأسود الطاغيين على السينوجرافيا في تأكيد التمزق الداخلي الذي يفصل بين الزوجين، ويجعلهما محصورين داخل نطاق مغلق من المشاعر السوداء التي تتربي على الذكريات الداكنة وتتغذي على الكراهية الصاعدة في النفس مثل رمح مسموم.ومن خلال حوارات موظفة جيدا ومصاغة بدقة وعناية للتعبير عن دواخل الشخوص نرى ثمة تقاسيم شعرية في الكلام، ولكنها الشعرية التي تتهدم بعنف وسط التنافر اللوني واللفظي والنفسي الذي يجمع ويفرق بين الزوجين، وكأن ثمة منشار افتراضي هائل يقسم الخشبة إلى نصفين، ويجعل من الحب لعنة ومن العشق سردا للعذابات النازفة، يتدخل الطبيب الذي يقوم بدوره الفنان عروة العربي كي يضع حلولا وكي يقرب المسافات بين الزوجين المتناحرين، ولكن على عكس ما هو مرتجى منه يشحن الطبيب المكان بتوتر مضاعف، ويساهم في ترسيخ حيرة الزوجين وتوسيع المتاهة التي يقيمان فيها، ينصحهما الطبيب بضرورة الإنجاب كي يحدث التغيير المنتظر في هذا المكان القاحل والمتصحر روحيا وعاطفيا، يعترف الزوجان بأنهما عقيمان، ولكن الطبيب يقترح العلاج بالأنابيب، ومن خلال حوارات مدوخة ورقصات تعبيرية جامحة وحيل وظفها المخرج جيدا لتبادل الأدوار بين الممثلين، وإسقاط الحالات المستترة والمغيبة والمسكوت عنها والتي تعكس واقعا حياتيا واجتماعيا مرا، يذهب العرض في مسار متصاعد نحو غاياته ومقولاته وكأنه يسلك دربا خطرا وسط ألغام التأويل وقنابل التفسير المتشظية في أرض البؤس والويلات المحيطة بنا والمزروعة فينا.تميز الممثلون الثلاثة بدرجة عالية في تقمص أدوارهم رغم التبدلات الكثيرة التي طرأت على شخصياتهم طبقا لإيقاع الحكاية وطبقا لمستويات العرض ومشاهده المتراوحة بين الضراوة والنعومة وبين الجنون والصحوة، وبين وحشة الموت وبشارة الميلاد، واستطاع المخرج خالد أبوبكر أن يترجم المحتوى الكابوسي للنص وان يروض انشغالاته الحلمية والشعرية داخل مناخ محصور ومقفل وفي ذات الوقت قدم لنا مساحة مشعة وواسعة من الدلالات والأنساق العاطفية التي تجابه الإنسان في كل مكان وفي كل زمن.http://www.alittihad.ae/details.php?id=2052&y=2011
http://www.alkhaleej.ae/portal/95b4512a-3843-4ff8-b1f8-527a40d3aac7.aspx
http://www.alittihad.ae/assets/images/Thaqafa/2011/01/07/320x240/3a-na-51171.jpg


_________________
مدير الفرقة
سوريا أحبك:
ghzwan-1980@maktoob.com
fada.arts@hotmail.com
00963955146955

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 8:08 am