فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


المسرح العسكري..

شاطر
avatar
غزوان قهوجي
Admin

عدد المساهمات : 439
نقاط : 7287
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 38

المسرح العسكري..

مُساهمة من طرف غزوان قهوجي في الثلاثاء يوليو 13, 2010 11:00 am

تحت ضغط المؤسسة وسريِّتها بقي المسرح العسكري بخشبته الجديدة «صالة الثامن من آذار» في قلب العاصمة السورية، بعد أن انتقلَ مقرَّه من مبنى الأركان، تلك الخشبة التي صعد عليها خيرة الممثلين السوريين، وهؤلاء الأحياء منهم والموتى ما زالوا يتذكَّرون جيداً مسرحية «ليلة مصرع غيفارا» التي أعدَّها الراحل «ممدوح عدوان» عن نص «ميخائيل ترومان» الشهير، عندها صعد كلُّ من «سليم صبري» و«نائلة الأطرش» و«عبد الهادي الصباغ»، و«رضوان عقيلي» تحت إدارة مخرجهم «حسن عويتي»، هذه العروض كان يُقدِّمها هؤلاء في أبعد القطع العسكرية، ربما كانوا يتَّخذون من هيكل دبابة روسية مقطعاً لسنيوغرافيا العرض، أو ربما كانوا يعرضون مسرحياتهم الهزلية للعسكر في خيامهم وخنادقهم، الأهمُّ من كلِّ ذلك أنه كان هناك مسرح في أكثر مؤسسات الدولة التزاماً، هذا المسرح الذي غالب مع شقيقه المسرح القومي خطر الموت والاندثار، اندثر حقاً بعد تقاعد عدد من المخرجين الضبَّاط الذين درَّسوا الإخراج المسرحي على حساب الجيش السوري، أذكر آخرهم المخرج «علي إسماعيل» الذي جاء من بولونيا أواسط الثمانينيات، وقدَّمَ أعمالاً معقولة على خشبة المسرح العسكري، الفنان «جهاد سعد» قدَّمَ عرضه الراقص «المتنبي» هناك أيضاً...
الآن صار المسرح العسكري من بقايا الأسلحة، وكذلك على الدرب شقيقه الذي مازال يلفظ أنفاسه الأخيرة، مرةً بتسلُّط المهرجانات، وأخرى لأن القومي صار وجهاً لوجه مع الرغبة في تنسيقه إلى الأبد...


_________________
مدير الفرقة
سوريا أحبك:  
ghzwan-1980@maktoob.com
fada.arts@hotmail.com
00963955146955

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 10:37 am