فرقة فضا المسرحية

فضا للفنون المسرحية ترحب بكم

فرقة فضا للفنون المسرحية

 تشارك الفرقة في فعاليات مهرجان طائر الفينيق المسرحي السادس بمدينة طرطوس في الفترة من 26 الى 31 آب 2014 من خلالالعرض المسرحي ( حلم ليلة حرب ) تأليف وإخراج غزوان قهوجيnbsp;


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الممثلة ربى طعمة
الإثنين أبريل 01, 2013 8:40 am من طرف غزوان قهوجي

» غزوان قهوجي
الإثنين أبريل 01, 2013 8:36 am من طرف غزوان قهوجي

» مختبر فضا المسرحي
الأربعاء فبراير 13, 2013 8:44 am من طرف غزوان قهوجي

» مهرجان لمسرح الشباب العربي في بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:07 am من طرف غزوان قهوجي

» مهيمنات ( السلطة ) وتنويعاتها الإسلوبية في بعض عروض مهرجان بغداد لمسرح الشباب العربي
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:02 am من طرف غزوان قهوجي

» مقالة جميلة عن مولانا
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:50 am من طرف غزوان قهوجي

» خبر عن مشاركة الفرقة في مهرجان بغداد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:39 am من طرف غزوان قهوجي

» أم سامي
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:10 pm من طرف همسة حب

» حدث في سوريا : دعوى قضائية شد الله !!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:06 pm من طرف همسة حب

» حكايا طريفة
الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:01 pm من طرف همسة حب

» السر بشهر العسل
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:56 pm من طرف همسة حب

» عندما يتفلسف الحمار‎
الإثنين نوفمبر 12, 2012 6:53 pm من طرف همسة حب

» حكمة : كن نذلا تعيش ملكاً ........!!!
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 2:44 am من طرف همسة حب

» فــوائـد الـزوجــة الـنـكـديــة‎
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:21 am من طرف همسة حب

» شو كان لازم يعمل ؟
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:18 am من طرف همسة حب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


مسرحية فردوس الجنان والبلورات الست

شاطر
avatar
مازن الديراني

عدد المساهمات : 27
نقاط : 5532
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/05/2010
العمر : 30
الموقع : www.facebook.com\mazanouve

مسرحية فردوس الجنان والبلورات الست

مُساهمة من طرف مازن الديراني في الإثنين أكتوبر 18, 2010 9:41 pm

مقدمة :
(فردوس الجنان والبلورات الست) مسرحية تتكون من ستة مشاهد تؤديها مجموعة من الشخصيات ، تدور أحداث المسرحية حول بحث الشخصية الرئيسية(فردوس الجنان ابنة الملك) عن البلورات السبع بعد أن يكلفها والدها (الملك) بذلك مقابل أن تتسلم الحكم من بعده ، تبدأ رحلتها بمساعدة صوت يأتيها من بعيد حيث يساعدها على الذهاب إلى مدينة (الزمان) وهناك تلقي بالحطاب حيث تحاول مساعدته لكنها تتفأجئ بصرخة الجذع واستغاثته بها لتخليصه من القطع فتساعده ويمنحها بلورة العطف والحنان، بعدها تذهب لمدينة الألوان وتستطيع بفضل معرفتها العلمية أن تحل النزاع بين اللونين الأخضر والأصفر بطريقة عملية توضح بها أن كلا منهما لون أساسي حيث يكون اللون الأخضر لون أساسي من ألوان الضوء ، يكون اللون الأصفر لون أساسي في الأصباغ ، وهنا تمنحها الألوان بلورة العدل والاحسان، في المشهد الثالث تواجه فردوس الجنان وحش الظلام مع صديقين جديدين هما أرنوب (أرنب البستان) وشبول(إبن أسد الغابة) ويدور ظلم وجبروت الوحش في البحث عن حل يخلصه من الحساسية الشديدة للضوء حيث تمنعه الحرارة من الخروج نهارا وفتح عينيه ، هنا تقدم له فردوس الجنان نظارة شمسية ورداءا أبيض اللون فيطلق سراحها هي ورفاقها ويمنحها بلورة الرؤية الجميلة وبلورة المعرفة الثمينة، يغادر الأسد إلى الغابة لاستبدال التاج الذهبي المخلوط بالفضة بتاج ذهبي خالص ويتم تحديد نقطة التلاقي بالبستان، ترافق فردوس الجنان أرنوب إلى البستان اليانع بالاخضرار حسب وصف أرنوب لكنهما حين يصلان ترعبهما رؤية الجفاف المنتشر بالمكان ويصاب أرنوب بحزن شديد وكالعادة تبدأ فردوس بمواساته وبالبحث عن حل ولا حل للجفاف غير المطر وكما نعلم جميعا أن نزول الأمطار بيد الخالق ، هنا تأخذ فردوس الجنان وصديقها أرنوب بالأسباب ثم يتوكلان على الله بالدعاء لهطول المطر ، أثناء هطول الأمطار يعود الأسد ومعه التاج الذهبي وبلورة الامتنان هدية من لبوة الأسد لفردوس على مساعدة أبنها بالخلاص ، يتمنى أرنوب أن يمنح فردوس البلورة الأخيرة ولكن ليس بيده حيلة ، فيقف حزينا حائرا تحت ظل شجرة ليبصر بلورة تلمع بالشجرة فيسرع باللحاق بفردوس الجنان ويهديها لها بعد أن يسميها بلورة الثقة بالله وأخيرا تعود فردوس الجنان ومعها البلورات الست فيقلدها والدها قلادة الحكم ويثني على ما قامت به في رحلتها الممتعة ويعدها بدعوة جميع الشخصيات لحضور الحفل .

الهدف من العمل :يهدف العمل الى غرس مجموعة من السلوكيات الحميدة بالإضافة الى احتوائه على مجموعة من المعارف كالتالي:-
1- ادراك الطالب أن الحصول على الأشياء الكبيرة كالحكم مثلا يحتاج الى بذل الكثير من الجهد والعرق ولا يتم عن طريق الصدفة والتوارث الصرف.
2- ليس دائما مساعدة الآخرين سلوكا مناسبا (مساعدة فردوس لرجل قاطع الأشجار).
3- تتغير الأشجار من فصل لآخر (كما في حال الجذع ) لذا يجب الحفاظ عليها.
4- للأصباغ ثلاثة ألوان أساسية ( الأحمر والأصفر والأزرق )وللضوء ثلاثة ألوان أساسية( الأحمر والأزرق والأخضر ).
5- تفيد النظارة الشمسية في وقاية العين من أشعة الشمس الضارة.
6- اللون الأبيض يعمل على عكس أشعة الشمس .
7- الأخذ بالأسباب والتوكل على الله والثقة به سببا من أسباب استجابة الخالق لحاجة المخلوق .
8- بفضل العلم والمعرفة يستطيع الإنسان أن يحصل على مناله ويرتقي كرسي الحكم .

المرحلة العمرية الموجهة إليها :
من 6- 12(من صف أول – صف 6)
الشخصيات :
فردوس الجنان: ابنة الملك
صوت : امرأة تدعى قوت الحنان
الرجل : قاطع الأشجار
الجذع : جذع شجرة
اللون الأحمر
اللون الأصفر
اللون الأخضر
اللون الأزرق
وحش الظلام : حيوان أسود اللون كالسبع مثلا
أرنوب : أرنب البستان
شبول: ابن ملك الغابة


المشهد الأول
تظهر فتاة (فردوس الجنان) حزينة جدا وشبة يائسة تحمل حقيبة صغيرة، حيث طردت من مدينتها للتو)
فردوس الجنان : لماذا يا أبي ؟؟ لماذا تفعل بي ذلك أيها الملك ؟ لماذا تطردني من القصر ؟ ألا يكفيني فراق أمي ؟؟
صوت (بفرح ) : يا فردوس الجنان هيا انهضي ودعي عنك الأحزان
فردوس الجنان ( تنهض وتتلفت بخوف ) : من أنت وكيف عرفت اسمي؟
الصوت : أنا قوت الحنان سمعت بقصتك بمدينة الأمان ، فجئت لمساعدتك قبل فوت الآوان
فردوس الجنان ( باستغراب ): تعرفين إن أبي طردني من القصر ؟!
الصوت : وأخبرك ألا تعودي إلا ومعك البلورات الست .
فردوس الجنان : فعلا ... فعلا هذا ما حدث .... ولكن كيف لي أن أجد البلورات الست قبل ثلاث ليال؟
الصوت: لا تخافي سنكون معك أنا والأحبة الصغار بكل خطوة وفي كل مكان ، فتحضري للسفر إلى أرض الزمان .
فردوس الجنان: أرض الزمان ! وأين تقع هذه البلاد ؟
الصوت : لي الشرف بأن اصطحبك على بساط الأحلام فهيا أسرعي واربطي حزام الأمان
( تتهيأ الأميرة للسفر ويتم إظلام المشهد)

المشهد الثاني
(تظهر فردوس بمدينة الزمان ، وهنالك تجد رجل يبدو عليه التعب يقطع جذع أحد الأشجار التي تبدو وكأنها ميتة وأوراقها متساقطة.... الآن نحن بفصل الخريف )
فردوس : السلام عليك يا عم ورحمة الله وبركاته.
الرجل ( بدون اكتراث ) : وعليك السلام.
فردوس:أراك متعبا يا عم..فهل لي بحمل بعض الحطب عنك ؟
الرجل: إنها أغصان عنيدة وذات قوة عتيدة ، لقد أخذت مني كل مكيدة .
فردوس : هون عليك ، هون عليك يا عم ، لابد أن التعب قد أكل منك قوتك ، لذا دعني أساعدك ( تمسك الأميرة بالفأس وتحاول قطع أحد الأغصان ، يصرخ جذع الشجرة )
الجذع : أرجوك لا تقطعيني أيتها الأميرة ، لا تقتليني .
فردوس: من أنت ؟من الذي يتكلم ؟
الجذع : أنا جذع الشجرة ..أنا من تحاولين غرس الفأس في قلبه.
فردوس: كنت أريد مساعدة هذا الرجل الكبير فحسب..
الجذع : ولكنني لا زلت حيا .
الرجل : إنه يخدعك، ألا ترين لونه أصفر وبلا أوراق
الجذع : أخبريه إنني لست جبانا..
فردوس : سيدي نحن بفصل الخريف الآن ، ومن الطبيعي أن تكون الأشجار بلا أوراق ولا ألوان فاترك الجذع وارحل للبحث عن قوت حلال لأبنائك..
(ينصرف الرجل )
الجذع :أشكرك سيدتي لقد أنقذتني من هذا الرجل الكسلان ، لذا سأمنحك بلورة اللطف والحنان
فردوس( بفرح ): بلورة اللطف والحنان، شكرا... شكرا جزيلا لك
الجذع :وسأرشدك إلى مدينة الألوان ، وسأحرص على وصلك إلى هناك بأمان
( إظلام )


المشهد الثالث(يفتح المشهد على مجموعة من الألوان ( الأحمر والأصفر والأخضر) حيث يدور بينها نزاع وكأنها في معركة
اللون الأخضر: أنا الأساس..لو لم أكن موجود لما كنت أنت.
اللون الأصفر : لا بل أنا الأساس ، وأنت لست سوى جزء مني
(تدخل الأميرة فتحاول الحديث مع أحد الألوان): ماذا بكم ؟ لما كل هذا العراك ؟
اللون الأحمر : ساعدينا سيدتي في حل هذا النزاع المعقد
فردوس : نزاع معقد! هيا أخبرني بالقصة يا صديقي وأنا سأحاول بذل جهدي
اللون الأحمر : كما تسمعين وتشاهدين سيدتي ، اللون الأخضر يدعي بأنه لون أساسي ولا ينتج من لونا آخر ، واللون الأصفر يدعي مثل إدعائه أيضا ، وأنا حائر بينهما
فردوس (تفكر) : قل لي يا أحمر ، هل أخيك الأزرق موجود هنا ؟
اللون الأحمر : للأسف لا..لقد سافر مع أخوتي الألوان إلى مدينة الخيال لإقامة مهرجان للألوان هناك..ولكنني أرسلت له مرسال للحضور هنا في الحال ...
فردوس: لا بأس ، لا بأس هون عليك يا صديقي الأحمر .
فردوس( تنادي اللون الأصفر بطريقة مغناه ): يا لون شمس النهار .. ولون الأزهار في الجوار ..أقبل إلي لأحل مشكلة أهل الدار
اللون الأصفر: مرحبا بك بيننا يا أميرة ، لابد إنك لحالتنا بصيرة ، لقد أعمى الغرور نفس أخي الأخضر الشريرة
فردوس: دع عنك هذا الشجار واستمع لرأي العلماء الشطار ، أنت لون أساسي باقتدار
اللون الأخضر (يصرخ ) : لا بد إنك تعزمين على إشعال النار.... وأنا بدأت من تحيزك للأصفر أغار
فردوس: حاشا لله يا لون أوراق الشجر ولون الخصب بعد المطر ... أنت أيضا لون أساسي وبكل فخر.
الأحمر : يا فردوس الجنان ... أصبحت من كلامك حيران وسيغرق الأزرق جسدي بماء البحار ... إذا لم أحل هذا الشجار.
(يدخل اللون الأزرق وهو يلهث بسبب الحضور سريعا )
فردوس(تقترب من اللون الأزرق ): حمدا لله على سلامتك يا لون السماء ... هلم إلي لحل هذا النزاع قبل أن تغرب شمس المساء
فردوس( تطلب من اللون الأصفر) : ضع قليلا من طلاؤك على هذا الجدار (يعمل على طلاء الجدار باللون الأصفر )
فردوس ( تطلب من اللون الأزرق ): والآن امزج لونك مع هذه البقعة الصفراء ( يعمل على مزج لونه باللون الأصفر)
فردوس: هل ترون يا أحبتي اللون الناتج ؟ ( تسأل الجمهور )
اللون الأصفر (بغرور وتحدي يخاطب اللون الأخضر ): والآن .. ما رأيك ؟؟ أنت تنج من اندماجنا أنا واللون الأزرق
فردوس: هذا صحيح في حالة كنتما أصباغ ، فأنت لون أساسي ، ولكن في حالة الضوء الأمر مختلف
الأحمر : كيف ؟؟
فردوس ( تقترب من اللون الأخضر ) : هيا أعكس ضوئك على بقعة في الجدار
الأخضر ( بعد أن يعكس ضوئه، وذلك من خلال التحكم بالمصابيح الموجود بالمسرح ) : ها أنا بقعة ضوء خضراء
فردوس ( تقترب من اللون الأزرق ) : هيا أعكس ضوئك على تلك البقعة الخضراء ( يفعل )
الأخضر ( بفرح ) : ها هل ترون اللون الناتج ؟(يسأل الجمهور وينتظر ردهم )
فردوس: والآن يا أصدقائي هل زال الشجار واقتنع كل منكما بالحكم وكل ما دار من حوار
الأحمر : شكرا لك يا فردوس الجنان لقد علمتنا درسا رائعا بانبهار
الأصفر والأخضر : شكرا لك يا أميرة لقد فككت نزاعنا يا خبيرة
فردوس: المهم أن تتذكرا أن اللون الأصفر لون أساسي في الأصباغ مع الأحمر والأزرق ، واللون الأخضر لون أساسي في الأضواء مع الأحمر والأزرق أيضا
الأزرق : يسرني بالنيابة عن أخوتي الألوان أن أمنحك بلورة العدل والإحسان على علمك الفتان.
فردوس (وهي تتسلم البلورة ): شكرا لكم أحبتي الألوان ، يسرني قبول ذلك وكلي لكم شكرا وامتنانا .
الأزرق : إلى اللقاء يا فردوس الجنان ... كوني حذرة فقد حل الظلام... دعواتي بأن يحفظك الرحمن.
( تنصرف الألوان ،يزداد الوقت عتمة ووحشة وتبدأ فردوس الجنان بسماع أصوات ليلية متداخلة: بومة ، خفافيش، غربان.. ألخ)
فردوس الجنان: لقد حل الظلام ، وأنا لا أملك خارطة للمكان ، سأحاول أن أنام
(بينما تحاول النوم ، يخرج وحش الظلام ذو هيئة سوداء ومخيفة من بين أحد زوايا المسرح بهدوء مبالغ فيه ويتجه إلى فردوس الجنان )
فردوس الجنان: بسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها وأن أرسلتها فأحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.
وحش الظلام( وهو يركل فردوس بقدمه) : هيه ، أنت ما الذي تفعلينه هنا بأرضي ؟
فردوس الجنان( تنهض فزعة وتتكلم بخوف): عذرا ..عذرا ..من أنت؟
وحش الظلام (وهو يضحك بسخرية): من أنا! ماذا قلت ؟ لم أسمع جيدا ؟ من أنا؟؟
(يفرد ذراعيه وييتكلم بصوت عالي وبشع) : أنا وحش الظلام (يقترب من فردوس) قاهر السلام ، من يمر بأرضي يكبل بالأصفاد ويلقى ما لاقه قبله من العباد
فردوس الجنان: ولكن ما الذنب الذي يقترفه العابر لينال كل هذا العقاب؟
وحش الظلام : لا وقت لدي الآن ... سيطول الشرح والكلام ... لم أجد فائدة من ملوك عظام ... فكيف بفتاة مثلك تهتز من صوتي الرنان
فردوس الجنان: عفوا سيدي ... أنا لم اقترف ذنبا كنت في طريقي للبحث عن البلورات.. هيئتك مخيفة جدا ... ولكنني قد استطيع مساعدتك
وحش الظلام : هيه أنت دعي عنك هذه السخافات ... أستطيع مساعدتك (بسخرية)هاه هاه هاه... هيا معي ( يمسك بها ويقودها وهي تصرخ)
إظلام

المشهد الرابع
( يفتح المسرح على فردوس الجنان بقفص ومعها شبول وأرنب البستان... وحش الظلام يجلس على زاوية منكمش على نفسه خوفا من النهار)
فردوس الجنان ( تخاطب شبول وأرنوب): مرحبا
شبول وأرنوب (بيأس): كان الله بعونك يا مسكينة
فردوس الجنان: ما القصة ؟ هلا أخبرني أحدكما بها ؟ صدقوني لم اقترف ذنبا كنت فقط نائمة في طريقي للبحث عن البلورات.
أرنوب : نحن نعرف ذلك تماما ونصدقك .. فنحن أيضا لم نقترف شيئا..
شبول: بصراحة هذا الوحش يعاني من مشكلة الضوء..
فردوس الجنان : الضوء !كيف؟
أرنوب: لا يستطيع الحركة حين يبدأ الضوء بالانتشار... عيناه لا تقوى على فتحهما وسط هالة الضوء القوية
شبول: وجلده يلتهب بفعل الحرارة الشديدة
أرنوب : إنه يريد حلا ونحن ليس بيدنا حيلة
فردوس الجنان(تفكر وتلتفت حينا إلى الوحش وحينا إلى أرنوب والشبل): لا تقلقا سنجد الحل (تفكر قليلا ثم تصرخ) :وجدتها
الوحش : أنت يا صعلوكة كفى إزعاجا..
فردوس الجنان : وماذا لو أخبرتك إنني أستطيع مساعدتك وتخليصك من هذا البلاء.
الجميع : ماذا ؟
فردوس الجنان: بسيطة جدا .. لعله لم يصل إلى عالم الحيوان بعد الاكتشافات والمعرفة التي وصل إليها الإنسان... بعالمنا هناك الكثير من البشر الذين يعانون من حساسية للضوء ولكن بدرجة أقل منك..
الوحش : وهل هم منكمشون مثلي هكذا بالنهار؟
فردوس الجنان : لا ..لا أبدا أنهم يرتدون نظارات شمسية تقيهم من أشعة الشمس
الجميع (باستغراب): نظارات ؟؟ وما هي هذه النظارات
فردوس الجنان: قطعتان زجاجيتان محاطتان بهيكل من المعدن أوالبلاستيك... لن أطول عليكم الشرح كثيرا ( تخرج نظارة شمسية من حقيبتها )
أرنوب : هل تسمحي لي أن أجربها
فردوس الجنان : عذرا أنا لم ألبسها بعد لذا سنتركها لوحش الظلام وندعوا الله أن يبعد عنه الأسقام
وحش الظلام : أأنت متأكدة مما تقولين؟؟
فردوس الجنان: أجل أجل... نحن نرتديها منذ زمن طويل ... هيا اقترب وجرب لن أخدعك بإمكانك أن ترتديها ونحن داخل القفص
وحش الظلام (يقترب وهو يتخبط مغمض العينين)
الجميع : هيا .. هيا ..هنا باتجاه الصوت
فردوس الجنان ( تثبت النظارة على أذنيه ): والآن حاول أن تفتح عيناك شيئا فشيئا سيدي
وحش الظلام( يتحرك ويحاول فتح عينه ببطء) : يا إلهي أني أستطيع الرؤية الآن ، الضوء لطيف وهادئ ، أشعر كأنني ولدت من جديد...
فردوس الجنان : هل ستطلق سراحنا الآن؟
وحش الظلام :أنا مستعد أن أطلق سراحكم جميعا وأكافئك ببلورتين بدل بلورة واحدة ولكن ليس قبل أن تحلي مشكلة جسدي وحساسيتة للحرارة الشديدة..
فردوس الجنان: سيدي حلها عندي أيضا ... أرجوك أفتح القفص وسترى وتحكم
وحش الظلام : لك وحدك أولا فقط وإذا زالت الحرارة وانتشرت بجسدي أشعة الشمس دون أن أشعر بضيق سأفرج عنكم جميعا..
فردوس الجنان: الحل موجود ومفعوله مضمون ، أعطيك الحل وتعطيني مفتاح القفص يدا بيد، اتفقنا؟؟
وحش الظلام (وهو يتجه لفتح القفص):اتفقنا
فردوس الجنان(وهي تخرج من حقيبتها رداءا أبيض) : خذ هذا الرداء وألبسه
وحش الظلام (يمد يديه بسرعة): أهو رداء سحري ؟
فردوس الجنان(ترفض) : ليس قبل أن تسلمني المفتاح
(تتم عملية المبادلة بينهما المفتاح بالرداء، خلال لبس الوحش لرداء تتجه فردوس الجنان لفتح القفص ، يخرج شبول وأرنوب )
شبول : شكرا لك يا فردوس الجنان لن أنسى لك هذا المعروف أبدا طول الزمان
أرنوب: أشكرك سيدتي بكل امتنان
وحش الظلام (بفرح) : حقا أنه رداء عجيب وللحرارة طارد أكيد ... أخبريني كيف يعمل هذا الرداء ؟
فردوس الجنان: هذا الرداء يا سيدي لونه أبيض والمعروف أن اللون الأبيض يعمل على عكس أشعة الشمس ولا يسمح لها بالمرور إلى أجسادنا ... وأنت لون شعرك أسود لذا تشعر بالحرارة الشديدة
وحش الظلام : شكرا لك يا حكيمة وأنا أسف على تصرفاتي المهينة خذي هذه (بلورة الرؤية الجميلة) وهذه بلورة (المعرفة الثمينة) وأمضي مع أصدقائك بحفظ من عين رحيمة،وأنا سأعود إلى بلد النور العظيمة لأعيش بها حياة عز وسكينة
فردوس الجنان: إلى اللقاء ... إلى اللقاء (يخرج الوحش ويبقى البقية)
فردوس الجنان: شبول ، أرنوب سررت بالتعرف إليكم... ولكن اسمحا لي بأن أودعكم الآن
شبول وأرنوب (بحزن ): تودعيننا!!!
أرنوب :لما أنت بهذه العجلة يا فردوس الجنان؟
فردوس الجنان : لقد مضت على رحلتي ليلتان وأنا بحاجة ماسة لبلورتين ،ولا أدري كم من الوقت سأحتاج
شبول: عذرا على التطفل ولكني لم أفهم قصتك بعد
فردوس الجنان: أعذرني ليس لدي وقت الآن ... أعدك بعد استبدال التاج والحصول على البلورتان سأمر بك وأشرح لك القصة
شبول: فقط أخبريني بأمر البلورتين والتاج
أرنوب : هيا يا فردوس نحن نود مساعدتك ... لا تنسي صنيعك معنا
فردوس الجنان( تخرج من الحقيبة تاج): لقد أعطاني أبي هذا التاج من الذهب المخلوط بالفضة وأمرني أن استبدله بتاج من الذهب الخالص
أرنوب: ليتني أملك حلا لك أو مساعدة
شبول: لو سمحتي هل أستطيع أن ألقي عليه نظرة
فردوس الجنان: بكل سرور يا شبول
شبول (وهو يتأمل التاج): تعرفين أن الأسد ملكا للغابة.. ولكل ملك تاج ، والجميل بالأمر أن تاج الأسد من الذهب الخالص ويشبه هذا التاج تماما..
فردوس الجنان: حقا يا شبول؟؟
أرنوب : هيا يا شبول أعطيها التاج .
شبول: أعذريني أنا لا أحمله معي الآن ....لكنه موجود بالغابة على رأس الأسد الكبير
أرنوب : إذا هيا بنا لنحضره
شبول: لا ... أفضل أن أذهب لوحدي حتى لا يفوت الوقت على فردوس الجنان
فردوس الجنان: ولكن كيف ستستطيع أخذ التاج؟
شبول: تاجك يا فردوس مخلوط بالذهب والفضة وتاج أسد ملك الغابة من الذهب الخالص ولا أظن أن الملك يمانع لو أستبدله حين يعود إليه ولده سالما معافى
أرنوب : هل أنت شبل ملك الغابة؟
شبول: أجل ... أعذريني لأنني لحظة الضعف أخفيت عنك الحقيقة.
فردوس الجنان: هيا يا شبول.... يحفظك المنان ولن أنسى لك هذا العرفان
أرنوب: ليكن لقاؤنا عندي بالبستان
(يخرج شبول من جهة وفردوس الجنان وأرنوب من جهة أخرى )


المشهد الخامس
(يفتح الستار على بستان جاف وأشجار عطشى )
من بعيد صوت أرنوب: هيا أسرعي يا فردوس الجنان نحن قريبان جدا من البستان الأخضر ، حيث تتفتح الأزهار وتفترش الأرض بساطا أخضر
فردوس الجنان: أنا كلي شوقا ولهفة لرؤية البستان
(يدخل أرنوب وفردوس الجنان ، ويريا البستان جاف ويابس وعطشان )
أرنوب : يا ألهي ماذا حدث ؟ الأشجار جافة والعشب مصفر والأزهار ذابلة
فردوس الجنان : هون عليك يا صديقي
أرنوب : لقد ذهبت الخضرة والجزر لم يعد له وجود
فردوس الجنان: لا تقلق يا صديقي ... سيعود كل شيء كما كان.. ثق بالله
أرنوب : لقد ضاع البستان فما العمل الآن؟
فردوس الجنان: هيا يا صديقي لتكن ثقتك بالله كبيرة ... هيا أرفع يديك معي بالدعاء ... اللهم إنا نسألك الغيث والرحمة ، اللهم أرسل علينا السماء مدردرا ..اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين...
( يستمر أرنوب وفردوس الجنان بالدعاء وتبدأ الأضاءة بالخفوت قليلا تسمع أصوات رعد وبرق وهطول مطر وزئير أسد.... بالخلف تتبدل بعض الأشجار والأزهار العشب الجاف بأشجار وأزهار وعشب أخضر وتبدأ الأضاءة تملأ المكان تدريجيا يدخل شبول مبلل من المطر )
شبول :فردوس الجنان أرنوب لقد أتيت ... ما بكما ... هيا انهضا
فردوس الجنان :حمدا لله على سلامتك يا شبول
شبول : سلمك الله يا فردوس ... لقد مررت بأمطار غزيرة
أرنوب( وهو ينتقل بأرجاء المكان ) :فردوس ..شبول.. انظرا لقد عادت الخضرة للمكان وبدأت تزهر الأشجار
فردوس الجنان: الحمد لله الحمد لله
شبول: كيف أنت يا أرنوب ؟
أرنوب : اعذرني يا صديقي لقد أنساني الفرح عودتك... كيف أنت ؟... أأحضرت التاج؟
شبول: أحضرته وأحضرت معه هدية ثمينة لفردوس الجنان
فردوس الجنان: هدية ؟!
شبول: أجل .. هاك التاج وبلورة الامتنان من لبوة الأسد الكبير يا صاحبة العقل المنير
فردوس الجنان : شكرا لك يا شبول كل هذا علي كثير
أرنوب (بحزن ) : ليتني أملك البلورة الأخيرة وأقدمها لك يا فردوس الجنان
فردوس الجنان: هون عليك يا صديقي ... لقد كنتما رفيقان طيبان أشكركما على صحبتكما وأسمحا لي بالذهاب الآن (تهم بالذهاب بعد أن تسلم عليهما )
أرنوب (وهو يقف تحت الشجرة يرفع يده بالدعاء) : رافقك الله يا فردوس .. اللهم سهل لها دربها (يبصر أثناء ذلك شيء يلمع بالشجرة ويقطفه)
أرنوب (بصوت عالي وفرح وهو يجري): فردوس الجنان قفي ... أرجوك قفي.... أرجوك
(فردوس الجنان بعد أن يلحق بها أرنوب ):أرنوب أرجوك أنا في عجلة من أمري ... ماذا وراءك؟
أرنوب : لقد ...لقد وجدت هذه البلورة هناك تحت الشجرة الكبيرة... أنها هبة من المنان لك يا فردوس الجنان
فردوس الجنان: يا ألهي كم أنت كريم
أرنوب : الجزاء من جنس العمل يا فردوس ... علمتني أن التوكل على الله من أسباب النجاح ... وها أنا أيقن أن الله لا يضيع أجر من يحسن العمل
شبول: لابد أنها البلورة الأخيرة ... أسمحا لي أن أسميها
أرنوب (يقاطعه): عذرا يا صديقي ... أنها بلورة الثقة ... الثقة بالله أولا ثم الثقة بالنفس ثانيا
فردوس الجنان : شكرا لكما ...يا صديقاي وكونا على ثقة بأنني سازوكما في القريب العاجل
شبول وأرنوب : مع السلامة ... مع السلامة

المشهد السادس
(يقتح المسرح على المشهد قصر الملك)
فردوس الجنان: السلام عليك يا مولاي
الملك : وعليك السلام يا أميرتي الصغيرة
فردوس الجنان : أميرتك الصغيرة؟؟
الملك : ألست من رعايا المدينة المنيرة؟؟
فردوس الجنان: لكنك لم تعرف بعد إن كنت بملكك جديرة !!
الملك : تبعتك منذ رحيلك بعيون ملك خبيرة ... ورأيت كيف حصلت على البلورات بطرق جديرة ... ولذا سأسلمك الحكم ونفسي قريرة
فردوس الجنان: شكرا لك يا الله على عطاياك الغزيرة
الملك : اغمضي عينيك ، فقد حضرت لك هدية صغيرة
(تغمض فردوس عينيها ويدخل أثناء ذلك جميع الشخصيات التي قابلتها برحلة البحث عن البلورات ، تفتح عيناها وتبدأ مراسم تقليدها الحكم وسط فرحة الجميع وتهانيهم)
إظلام
النهاية

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:44 am